تعرضت جهود السلطات المصرية لإنعاش السياحة في البلاد لضربة جديدة بعد مطالبة بريطانيا رعاياها بعدم السفر إلى جنوب سيناء -باستثناء منتجع شرم الشيخ- إلا للضرورة، وكذلك مناطق أخرى حددتها في عموم البلاد، وذلك لوجود تهديد يشكله ما وصفته بالإرهاب.

أكثر من عشرين دولة حظرت السفر إلى مصر باعتبارها منطقة "شديدة الخطورة" عقب تفجير طابا الأخير (الفرنسية)

أنس زكي-القاهرة

نصحت بريطانيا رعاياها بعدم السفر نهائيا إلى جنوب سيناء إلا للضرورة باستثناء المناطق الواقعة ضمن منتجع شرم الشيخ، وفق ما أوضحه بيان صدر عن السفارة البريطانية بالقاهرة أمس الخميس وتلقت الجزيرة نت نسخة منه.

وحدد البيان المناطق المستثناة في شرم الشيخ بمنطقة المطار إضافة إلى الهضبة وشرم المايا وخليج نعمة وخليج القروش ونبق، مشيرا إلى أن قوات من الجيش المصري توجد في المطار وفي العديد من نقاط التفتيش، وفي محيط المدينة وأرجاء المحافظة بشكل عام.

وأكد البيان أن سلامة المواطنين البريطانيين في مصر هي "أكثر ما يقلق" وزارة الخارجية البريطانية، موضحا أن النصائح السابقة التي قدمتها الخارجية البريطانية بشأن السفر إلى مناطق أخرى في مصر "لم تتغير"، بما فيها النصيحة بعدم السفر إلى محافظة شمال سيناء، وذلك انطلاقا من اعتقاد الوزارة بوجود "تهديد كبير يشكله الإرهاب إضافة إلى النشاط الإجرامي".

واعتبر البيان أن من وصفهم بالإرهابيين يواصلون التخطيط لشن هجمات يمكن أن تكون عشوائية وتحدث دون سابق إنذار، مشيرا إلى أن الهجمات مركزة بشكل أساسي ضد قوات الأمن والمباني الحكومية، لكنها يمكن أن تستهدف مظاهرات ولا يمكن استبعاد احتمال استهداف الأجانب.

ومن جهة أخرى، أكدت الخارجية البريطانية أنها تنصح بعدم السفر نهائيا إلى محافظات بني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج في صعيد مصر.

تهديد السياح
ويأتي القرار البريطاني في سياق وضع أكثر من عشرين دولة مصر على قوائم حظر السفر إليها باعتبارها منطقة "شديدة الخطورة"، وفقا لوسائل إعلام مصرية، وذلك عقب تفجير استهدف حافلة سياحية في مدينة طابا بجنوب سيناء قبل أيام، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة سياح من كوريا الجنوبية.

وبعدما أعلنت مسؤوليتها عن الحادث، أمهلت جماعة تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس" السياح الأجانب في مصر حتى أمس الخميس للخروج من البلاد وإلا فإنها ستبدأ عمليات تستهدفهم، وهو ما أثار حالة كبيرة من القلق في أوساط السياحة المصرية.

وأكدت وسائل إعلام محلية أن روسيا تراجعت عن قرار كانت أصدرته برفع القيود المفروضة على السفر إلى مصر خلال الزيارة التي قام بها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لموسكو قبل نحو أسبوع.

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية إن السائحين الروس يرفضون السفر إلى مصر بعد التطورات الأخيرة، ويحاولون استرجاع قيمة رحلات كانوا يعتزمون القيام بها في الفترة المقبلة.

المصدر : الجزيرة