مظاهرات بمصر وتبرئة المتهمين بأحداث رمسيس
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ

مظاهرات بمصر وتبرئة المتهمين بأحداث رمسيس

التنديد بانتهاكات قوات الأمن أحد أبرز الشعارات التي يرفعها رافضو الانقلاب (الجزيرة-أرشيف)

تواصلت بمصر المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري وانتهاكات قوات الأمن بحق المتظاهرين المؤيدين للشرعية، في حين برأت محكمة مصرية جميع المتهمين في الأحداث التي عرفت إعلاميا بأحداث رمسيس الأولى ومن بينهم مصور قناة الجزيرة مباشر مصر محمد بدر.

ففي محافظة الشرقية، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب سلسلة بشرية بالقرين على مدخل طريق الصالحية بالمحافظة رفضا للانقلاب العسكري.

وندد المشاركون في السلسلة بحكم العسكر و"اختطاف الرئيس الشرعي المنتخب" محمد مرسي، مطالبين بعودة الشرعية كاملة والإفراج عن المعتقلين، ورفع المشاركون شارات رابعة العدوية وصور الرئيس مرسي واللافتات المناهضة لحكم العسكر.

وفي الشرقية أيضا شنت قوات الأمن حملة مشددة على قرى مركز الإبراهيمية، واعتقلت عددا من مناهضي الانقلاب.

وقد شهدت مصر أمس حوادث متفرقة رافقت المظاهرات التي نظمها معارضون للانقلاب سقط فيها قتيل أثناء تصدي قوات الشرطة لمحاولة عدد من المتظاهرين تنظيم اعتصام في ميدان النعام بحي المطرية بالقاهرة بهدف تأبين ضحايا سقطوا قبل نحو أسبوع برصاص الأمن.

وفي الإسكندرية هاجمت قوات الأمن جنازة أحد قتلى المظاهرات ضد الانقلاب هناك، وأطلقت الشرطة الغاز المدمع على المتظاهرين الذين كانوا يشيعون جنازة محمد عبد القوي الشنواني الذي قتل الخميس أثناء مشاركته في مظاهرة رافضة للانقلاب في منطقة جانكليس بمدينة الإسكندرية.

كما شهدت محافظات الجيزة والفيوم وأسيوط مظاهرات مماثلة تلبية لدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي دعا للتظاهر تحت شعار "أسبوع الصمود.. وفاء للشهداء".

ميدانيا أيضا، أصيب ثلاثة مدنيين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف حافلة للجيش في شمال شبه جزيرة سيناء، بحسب مصادر أمنية وطبية وشهود عيان.

وقال مصدر أمني إن سيارة كانت تقف على جانب الطريق جرى تفجيرها باستخدام جهاز تحكم عن بعد لاستهداف حافلة تقل جنودا من الجيش في إجازة قرب مبان حكومية في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.

وأوضحت مصادر طبية أن ثلاثة مدنيين أصيبوا جراء الانفجار الذي قال شهود عيان إنه حدث على بعد عشرة أمتار من حافلة الجيش.

بدر اعتقل أثناء تغطية اشتباكات ميدان رمسيس يوم 15 يوليو/تموز الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أحكام بالبراءة
على صعيد متصل، قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأحد ببراءة جميع المتهمين في القضية المعروفة باسم أحداث رمسيس الأولى في يوليو/تموز الماضي.

ومن بين المتهمين -الذين تمت تبرئتهم في هذه القضية والبالغ عددهم 61- المصور بقناة الجزيرة مباشر مصر محمد بدر.

وقال شعبان سعيد محامي الزميل محمد بدر إن الحكم جاء بعد عجز النيابة عن تقديم أي دليل يدين المتهمين, واكتفت بتقديم صور مشوهة لا يظهر فيها أي أحد من المتهمين.

وأضاف أن مرافعته ركزت على أن الزميل بدر كان مصورا صحفيا يقوم فقط بواجبه المهني ولا علاقة له بالأحداث.

وتوقع المحامي أن يتم الإفراج عن الزميل محد بدر وباقي المتهمين المبرئين صباح غد الاثنين بعد اكتمال إجراءات تنفيذ الحكم التي منها تسليم المبرئين إلى قسم شرطة الأزبكية حيث ألقي القبض عليهم.

وأشار المحامي إلى أن طعن النيابة في الحكم الصادر اليوم لا يوقف تنفيذ الحكم، وهو ما يعني أنه سيتم الإفراج عن المتهمين المبرئين في جميع الأحوال.

ويحاكم في القضية إلى جانب بدر المعتقل منذ يوليو/تموز الماضي 60 آخرون. وكان المتهمون قد أحيلوا إلى محكمة جنايات القاهرة بتهم من بينها ارتكاب أعمال عنف.

واعتقل بدر -وهو مصري الجنسية- أثناء أداء واجبه المهني في تغطية مظاهرات واشتباكات ميدان رمسيس في القاهرة يوم 15 يوليو/تموز الماضي، وتم تجديد حبسه أكثر من مرة منذ اعتقاله. ومن الغريب أن من بين التهم التي كانت موجهة إليه حيازة كاميرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات