الداخلية تنفي تقديم بوتفليقة طلب ترشح للانتخابات
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ

الداخلية تنفي تقديم بوتفليقة طلب ترشح للانتخابات

أكثر من 30 حزبا دعت أمس السبت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الترشح لولاية رابعة (الأوروبية-أرشيف)
نفى وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز الأحد أن يكون الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قدم أي طلب للترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 17 أبريل/نيسان المقبل، وجاء هذا الإعلان بعد يوم من دعوة أكثر من ثلاثين حزبا جزائريا بوتفليقة إلى الترشح لولاية رابعة.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بلعيز قوله -على هامش اختتام دورة مجلس الأمة (الغرفة العليا في البرلمان)- "حتى الآن لم يقدم رئيس الجمهورية أي طلب لوزارة الداخلية والجماعات المحلية يرغب بمقتضاه في الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة".

وأشارت تقارير إخبارية في وقت سابق إلى أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سحب الخميس الماضي استمارة الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقد سحب 85 مترشحا، من بينهم 18 رئيس حزب سياسي، "استمارات الاكتتاب" حتى الآن.

أكثر من 30 حزبا جزائريا دعت رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة إلى الترشح لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقبلة

أحزاب تناشد
وجاء نفي وزير الداخلية مع دعوة أكثر من 30 حزبا جزائريا السبت رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة إلى الترشح لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأعلنت مجموعة من 26 حزبا أطلقت على نفسها "مجموعة الـ26 من أجل الولاء والاستقرار" بقيادة وزير النقل عمار الغول، عن دعمها ترشح بوتفليقة.

وقال الغول -وهو رئيس حزب تاج ومقرب من بوتفليقة- في تجمع شاركت فيه هذه الأحزاب الـ26 في فندق غرب العاصمة الجزائرية "نحن على استعداد كامل للدخول في الحملة الانتخابية"، داعيا أحزابا أخرى إلى الانضمام لمجموعته.

ومن جهة أخرى، دعت مجموعة "التحالف التوافقي" المكونة من ستة أحزاب بوتفليقة إلى الترشح إثر اجتماع عقدته في قاعة المؤتمرات بمدينة سوق هراس شرق البلاد، معتبرة أن "المجاهد بوتفليقة" هو الرجل القادر على الحفاظ على أمن البلاد واستقرارها.

وضمت المجموعتان بذلك صوتيهما إلى صوت جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) التي قال أمينها العام عمار سعيداني مجددا إن مرشح الحزب هو الرئيس بوتفليقة، وإلى صوت الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد الذي قال الخميس "علينا ألا نخجل من قول إننا نريد القيام بحملة لشخص بوتفليقة".

وأصيب الرئيس بوتفليقة (76 عاما) -الذي يحكم البلاد منذ 15 عاما- بجلطة دماغية أدت إلى إبقائه في مستشفى بفرنسا ثمانين يوما خلال 2013، ولم يخاطب شعبه منذ مايو/أيار 2012، لكنه ظهر مرارا عبر شاشة التلفزيون بمناسبة زيارات ضيوف له بحضور رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

المصدر : وكالات