القرضاوي قال الجمعة الماضية: الإمارات تقف ضد أي حكم إسلامي وتسجن المتعاطفين معه (الجزيرة-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية الإماراتية اليوم الأحد السفير القطري فارس النعيمي لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية على تصريحات صدرت عن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي في خطبة الجمعة للأسبوع الماضي.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش أعرب خلال الاستدعاء عن "بالغ استياء حكومة وشعب دولة الإمارات مما تلفظ به المدعو (القرضاوي) بحق الإمارات وعبر التلفزيون الرسمي لدولة جارة وشقيقة".

وكان القرضاوي قال في خطبة الجمعة في الدوحة يوم 24 يناير/كانون الثاني الماضي إن "الإمارات تقف ضد أي حكم إسلامي، وتسجن المتعاطفين معه".

وقال الوزير الإماراتي "لقد سعينا طيلة الأيام الماضية إلى احتواء المسألة من خلال الاتصالات المستمرة الرفيعة المستوى بين البلدين، ولكن هذه الاتصالات لم تسفر إلا عن تصريح رسمي لم يشر إلى موقف حاسم يرفض ما جاء في خطاب القرضاوي، ويقدم الضمانات بعدم وقوع مثل هذا الأمر مجددا".

وأضاف أن بلاده وجدت نفسها مجبرة على اتخاذ هذه الخطوة "غير المسبوقة" في العلاقات الخليجية "في ظل عدم رفض قطر أن تستخدم منابرها الدينية والإعلامية للإساءة للجار والشقيق".

ولكن وزير الخارجية القطري خالد العطية أعلن اليوم الأحد أن القرضاوي لا يمثّل إلا نفسه، لافتاً إلى أن العلاقات بين الإمارات وقطر وثيقة ولا تتأثر.

وشدد العطية على أن "سياسة دولة قطر الخارجية تؤخذ فقط من القنوات الرسمية للدولة".

المصدر : الجزيرة + وكالات