تبنت جماعة "أنصار بيت المقدس" المسؤولية عن تفجير حافلة سياحية في طابا بجنوب سيناء يوم الأحد. وقالت الجماعة في بيان لها إن العملية "تأتي ضمن غاراتنا في الحرب الاقتصادية على هذا النظام الخائن العميل"، في إشارة للنظام المصري الحالي.

أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" التي تنشط في شبه جزيرة سيناء المسؤولية عن تفجير الحافلة السياحية الذي وقع يوم الأحد في طابا جنوب سيناء وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح.

وقالت الجماعة في بيان نشر في أحد المواقع الإلكترونية في وقت متأخر مساء أمس الاثنين "وفّق
الله إخوانكم في جماعة أنصار بيت المقدس بتقديم أحد أبطالها للقيام بتفجير الحافلة السياحية المتجهة إلى الكيان الصهيوني ويأتي هذا ضمن غاراتنا في الحرب الاقتصادية على هذا النظام الخائن العميل".

هذا التبني يجيء بعد أن رجحت أجهزة الأمن المصرية أن يكون "انتحاري" هو من فجر الحافلة التي كانت تقل سياحا كوريين جنوبيين، وفي حين تناقلت الأنباء أن التفجير سببه عبوة وضعت تحت مقعد السائق، قال آخرون إن العبوة ربما وضعت خارج الحافلة.

وقال مسؤول أمني مصري إن الحافلة توقفت على بعد أمتار من منفذ طابا البري على الحدود بين مصر وإسرائيل، وفي الوقت الذي نزل فيه المرشد المرافق للوفد لإتمام أوراق رسمية اقترب شخص ما من الحافلة ثم حدث الانفجار على سلمها الأمامي.

وأسفر التفجير عن مقتل ثلاثة سياح من كوريا الجنوبية، إلى جانب السائق المصري، كما أصيب 15 شخصا بجراح.

الخارجية الكورية: ركاب الحافلة الـ32 ينتمون إلى كنيسة واحدة (الفرنسية)

إدانات دولية
وبدا رجال الطوارئ الإسرائيليون مستعدين تحسبا لوصول أي مصابين، وقالت وزارة الداخلية المصرية إن السياح الكوريين الجنوبيين كانوا متوجهين من دير سانت كاثرين إلى إسرائيل.

وذكرت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية أن 32 شخصا كانوا يستقلون الحافلة، وأنهم ينتمون إلى نفس الكنيسة.

وقال الصحفي حسام الشوربجي للجزيرة إن المصابين في حالة جيدة، ونقل عن مصادر أمنية تأكيدها تطويق محيط الحادث وبدء عمليات تمشيط بحثا عن المتورطين.

وأدانت السفارة الأميركية الحادث ووصفته بـ"الإرهاب الجبان"، في حين وصف وزير السياحة المصري هشام زعزوع من يقف خلف الواقعة بـ"الخسة والغدر".

كما أدانت جماعة الإخوان المسلمين التفجير ووصفته بالجبان، وعبرت عن تعازيها القلبية لأسر الضحايا وجميع المتضررين من هذا الهجوم.

وذكرت الجماعة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن الحادث يمثل دليلا جديدا على فشل السلطات في حماية السياح والمواطنين على حد سواء.

المصدر : الجزيرة + وكالات