أكد الجيش المصري أنه لم تدشن أي حملة انتخابية رسمية حتى الآن باسم المشير عبد الفتاح السيسى، وأنه ما زال يؤدى دوره قائدا عاما للقوات المسلحة وسيعلن موقفه من الترشح بنفسه وبالوقت المناسب، وذلك وسط حملات شعبية وسياسية لتأييد السيسي.

القوات المسلحة المصرية قالت إن السيسي هو الذي سيعلن عن موقفه من الترشح في الوقت المناسب (رويترز)

حذر المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك الثلاثاء من الأشخاص الذين يحاولون "استغلال" اسم المؤسسة العسكرية ورموزها في تحقيق ما وصفها بمكاسب شخصية أو أعمال تخالف القانون.

ودعا المواطنين إلى الإبلاغ عن أي شخص يحاول جمع تبرعات أو الحصول على أموال لصالح الحملة الانتخابية لوزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي.

وأشار المتحدث العسكري إلى قيام "جهة مجهولة تسمى مؤسسة بكره العلمية لتنظيم المؤتمرات" بالاتصال برجال أعمال وشركات خاصة وبعض الشخصيات العامة، ودعوتهم لحضور فعاليات مؤتمر كبير تحت اسم "التاريخ الوطني للمؤسسة العسكرية المصرية والانتخابات الرئاسية: رجال ومواقف وتضحيات وبطولات"، مقابل رسم حضور بمبلغ 1200 جنيه للفرد الواحد يوم 12 مارس/آذار المقبل في أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة. 

وأوضح أنه تم ضبط عدد من المنظمين للمؤتمر المذكور بعدما وجهت إليهم اتهامات النصب والتزوير. ويأتي ذلك بينما تتواصل الحملات الشعبية والسياسية لتأييد ترشيح السيسي لانتخابات الرئاسة. 

بوتين (يمين) أبدى دعمه لترشح السيسي للرئاسة المصرية (الأوروبية-أرشيف)

مباركة بوتين
يشار إلى أن الفترة الماضية شهدت تضاربا في الأنباء عن ترشح السيسي للرئاسة في مصر، حيث سبق أن نفت القوات المسلحة تصريحات صحفية أشارت إلى أن السيسي حسم أمره وقرر الترشح للرئاسة.

وقال المتحدث العسكري العقيد أحمد علي حينها إن التصريحات الواردة في صحيفة "السياسة" الكويتية كانت مجرد اجتهادات صحفية وليست تصريحات مباشرة من السيسي.

وفي أول دعم خارجي صريح، أكدت وكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي التقى السيسي في موسكو قبل أيام أبلغه بدعمه لترشحه للرئاسة المصرية.

وذكرت الوكالة أن بوتين قال لضيفه "أعرف أنكم اتخذتم قرار الترشح للانتخابات الرئاسية في مصر.. أتمنى لكم باسمي وباسم الشعب الروسي النجاح".

غير أن الولايات المتحدة انتقدت الموقف الروسي وقالت إن الشعب المصري هو صاحب القرار في هذا الشأن وليس بوتين.

وفي تحليل لها، قالت وكالة رويترز إن العديد من المصريين يرون في السيسي الرجل القوي، ولكن الخبراء في الصناعة وشركات النفط والغاز ودبلوماسيين غربيين يشككون في قدرته على التعاطي مع ما وصفته الوكالة بكابوس الطاقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات