قتل خمسة "تكفيريين" وألقي القبض على آخرين خلال عملية أمنية نفذتها القوات المسلحة المصرية في مدن عدة بشمال سيناء يوم الاثنين، كما تم الإعلان عن تدمير عدد من الأنفاق التي تستخدم في التهريب بين سيناء وقطاع غزة.

المتحدث العسكري أعلن تدمير 21 نفقا للتهريب بين مصر وقطاع غزة (الأوروبية-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية مقتل خمسة من العناصر "التكفيرية" والقبض على ثلاثة آخرين في مداهمات أمنية نفذتها قوات الجيش الثاني الميداني في شمال سيناء صباح الاثنين.

وقال العقيد أحمد محمد علي في بيان نشر على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك "تمكنت قوات الجيش الثاني صباح اليوم من مداهمة عدد من البؤر الإرهابية بمدن بئر العبد والشيخ زويد ورفح".

وأضاف أن المداهمات أسفرت عن "مقتل خمسة أفراد من العناصر التكفيرية الخطرة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية والقبض على ثلاثة آخرين".

وأوضح المتحدث أنه تم أيضا حرق وتدمير ثلاث دراجات بخارية وسيارتين من دون لوحات معدنية "تستخدمها العناصر الإرهابية في تنفيذ هجماتها".

وفي بيان سابق اليوم قال المتحدث العسكري إن قوات حرس الحدود بمدينة رفح دمرت 21 نفقا للتهريب بين مصر وقطاع غزة "ليصبح إجمالي ما تم تدميره من الأنفاق حتى الآن 1275 نفقا".

ويقوم الجيش بحملة عسكرية واسعة في شبه جزيرة سيناء للقضاء على من يصفهم بالعناصر المتطرفة، وذلك بعد أن زادت الهجمات التي تستهدف قوات الجيش والشرطة بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس -التي تقول مصر وإسرائيل إنها تنشط في شبه جزيرة سيناء- مسؤوليتها عن أكثر هذه الهجمات التي امتد نطاقها من سيناء إلى القاهرة ومدن أخرى في البلاد.

وقد أسفرت العمليات العسكرية في سيناء عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من الذين وصفوا بـ"الإرهابيين"، وهدمت مساجد ومنازل خاصة في منطقتي العريش والشيخ زويد.

المصدر : وكالات