استمر تدفق اللاجئين السوريين من منطقة القلمون باتجاه مدينة عرسال في شرق لبنان، بينما غادر آلاف السكان مدينة حلب باتجاه منطقة البراري بريف المحافظة، وسط قصف عنيف بالقذائف والبراميل المتفجرة لقرى ومدن سورية، بينما استمرت المعارك بين مقاتلي جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بمنطقة دير الزور.

ونقل مراسل الجزيرة من عرسال مازن إبراهيم عن المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاّجئين في لبنان أن نحو ألفي عائلة سورية نازحة سُجّلت، بينما تشير إحصاءاتُ المنظمات الأهلية في عرسال إلى أن حوالي ألف عائلة سورية تقبع بين المدينة والحدود مع سوريا.

ويقدَّر عدد اللاجئين السوريين الذين غادروا منطقة القلمون إلى عرسال بنحو ثمانية آلاف عائلة.

وبث ناشطون صورا لطوابير لاجئين في عرسال وقد لجؤوا إليها بعد ازدياد الوضع الإنساني سوءا في القلمون واستمرار الحصار مع قطع التيار الكهربائي, ووصل نحو أربعة آلاف شخص الأيام الثلاثة الماضية فقط هربا من القصف المستمر على المدينة بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

ونتيجة للقصف المتواصل على حلب، توجه آلاف من أهل المدينة إلى البراري في ريف المحافظة، في حين أطلق ناشطون نداءات عاجلة لإغاثة النازحين.

video
معارك وقصف
ميدانيا، قال ناشطون إن الجيش الحر قتل سبعة عناصر من قوات النظام ودمر آليتين خلال الاشتباكات في قرية السحل بمنطقة القلمون بريف دمشق.

وأوردت شبكة سوريا مباشر أن هناك اشتباكات عنيفة بين الجش الحر وقوات النظام مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني في القرية نفسها.

من جهته، قال اتحاد التنسيقيات إن دبابات النظام قصفت بشكل كثيف عدة قرى في منطقة القلمون وليس قرية السحل وحدها.
 
وكانت المعارضة قد أكدت الأحد أن مقاتليها صدوا هجوما للقوات النظامية على مدينة يبرود بريف دمشق، وقتلوا عددا كبيرا من عناصرها.

وأشار المركز الإعلامي في القلمون إلى أن فصائل معارضة تصدت لليوم الخامس على التوالي لمحاولات قوات النظام المدعومة بمقاتلين من حزب الله اقتحام مدينة يبرود.

كما قصفت قوات النظام صباح اليوم بشكل عنيف حي جوبر بدمشق وسط اشتباكات عنيفة تدور في عدة جبهات بالمنطقة، وذكرت شبكة شام أن معارك عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام دارت على المتحلق الجنوبي، كما سُمع دوي انفجارات هزت المنطقة.

وفي حلب، تحدث ناشطون عن سقوط قتلى وجرحى جراء قصف طيران النظام لأحياء الحيدرية وطريق الباب ومساكن هنانو، وأعلنت شبكة شام أن الطيران المروحي ألقى خمسة براميل متفجرة على حي مساكن هنانو تحديدا.

وفي حمص، قال اتحاد التنسيقيات إن قوات النظام استهدفت بلدة الدار الكبيرة بريف المدينة، مشيرا إلى أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على قرية البويضة المحررة بريف حماة الشمالي.

وفي إدلب، تحدثت شبكة سوريا مباشر عن اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام على الطريق الدولي الواصل بين مدينتي معرة النعمان وخان شيخون في الريف الجنوبي، كما أوردت أن قوات النظام قصفت مدينة خان شيخون في ريف إدلب بقنابل الهاون.

كما قصف قوات النظام براجمات الصواريخ بلدات الغارية الغربية والغارية الشرقية وصيدا بريف درعا، وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا وقريتي البويضة والصياد بريف حماة الشمالي.

اضغط لدخول صفحة خاصة عن سوريا

اشتباكات المعارضة
واستؤنفت اليوم المعارك الدائرة منذ نحو أكثر من أربعة أيام بين قوات المعارضة وتنظيم الدولة بعد مقتل سبعة أشخاص وجرح ستة آخرين في تفجيرين استهدفا حواجز المعارضة المسلحة في بلدة الشحيل في ريف دير الزور.

وأكد الناطق الرسمي باسم الجبهة الشرقية لهيئة الأركان من دير الزور عمر أبو ليلى أن تنظيم الدولة استهدف كذلك نقطة مراقبة لقوات المعارضة من خلال قنبلة يدوية تسببت في مقتل عناصر من الجيش الحر في المنطقة ذاتها.

وأوضح -في اتصال مع الجزيرة صباح اليوم- أن تحقيق قوات المعارضة انتصارات على تنظيم الدولة في دير الزور دفع التنظيم لتنفيذ عدة عمليات مسلحة ضد المعارضة.

وتدور معارك بين جبهة النصرة تحديدا وتنظيم الدولة بمنطقة دير الزور منذ أكثر من أربعة أيام، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي "النصرة" هاجموا مقرات لتنظيم الدولة في بلدة التبني حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين سقط خلالها قتلى وجرحى.

كما دارت اشتباكات مماثلة بين الجانبين في محيط مطار دير الزور العسكري وحي الحويقة، بالتزامن مع قصف قوات النظام مناطق في الحي نفسه، وسجلت أيضا معارك بينهما بالقرب من بلدة أخترين وعلى محاور أخرى بريف حلب الشمالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات