تواصلت الاشتباكات على جبهات مختلفة بسوريا وقال ناشطون إن مسلحي المعارضة استهدفوا قوات النظام بقذائف في عدد من المناطق، وجاء ذلك في ظل تواصل القصف الذي تشنه قوات النظام على مدن وبلدات سورية.

وأعلنت المعارضة السيطرة على حاجز الفقير في محافظة إدلب، وذكرت شبكة شام إن كتائب المعارضة استهدفت بقذائف الهاون قوات النظام المتمركزة في معسكر معمل القرميد بريف إدلب.

وفي حلب أكد ناشطون أن مسلحي المعارضة دمروا دبابة قرب اللواء 80، وقالت شبكة شام إن الجيش الحر استهدف قوات النظام المتواجدة بمطار النيرب العسكري بقذائف الهاون، وأوضحت أن اشتباكات اندلعت بين الطرفين في عدة مناطق من حلب من بينها تلك التي شهدها السجن المركزي لحلب وقرية عزيزة بريف حلب الجنوبي وبلدة الراعي وأطراف بلدة جرابلس في الريف الشمالي.

في المقابل قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الجيش قضى على ما وصفها بالمجموعات الإرهابية في عدد من أحياء حلب.

وذكرت شبكة شام أن الجيش الحر استهدف براجمات الصواريخ قوات النظام في حاجز الصوامع ومنطقة غرز بدرعا، وبالإضافة إلى استهدافه بالقذائف قوات النظام بحاجز كازية الكهرباء، فيما دارت اشتباكات في الشبكة الشمالية لمدينة الشيخ مسكين.

وفي حماة ذكرت وكالة مسار برس أن قوات النظام السوري أعدمت 18 شخصا بمدينة صوران، وأشارت إلى القوات الموالية للرئيس بشار الأسد تواصل إرسال تعزيزات عسكرية باتجاه مورك في محاولة منها لاستعادة المناطق التي خسرتها منذ أسبوع.

وقالت مسار برس إن جبهة النصرة استهدفت بسيارة مفخخة حاجزا عسكريا لقوات النظام على طريق سقيلبية-حماة قرب قرية الجلمة، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الحاجز المقدر بنحو أربعين جنديا.

اضغط لدخول صفحة الثورة في سوريا

براميل متفجرة
وجاء ذلك فيما واصل الطيران المروحي إلقاء البراميل المتفجرة على بلدة كفر زيتا لليوم الـ11 على التوالي. وقتل أمس مسن وسيدة في قصف بالبراميل المتفجرة لبلدة اللطامنة بريف حماة، حسب شبكة شام التي أشارت إلى حملة اعتقالات بمدينة حماة نفسها.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة فصائل إسلامية على قرية البويضة القريبة من بلدة طيبة الإمام بريف حماة إثر اشتباكات سقط فيها قتلى من الطرفين. وأفاد ناشطون بمقتل عدد كبير من الجنود النظاميين وأسر عقيد وتدمير ثلاث دبابات, والاستيلاء على أسلحة وذخائر.

وتأتي سيطرة المعارضة على قرية البويضة بعد أيام من سيطرتها على مدينة مورك وعلى أجزاء من الطريق التي تصل حماة بريف إدلب لتقطع بذلك طريق الإمداد عن معسكري وادي الضيف والحمادية المحاصرين بإدلب.

وبالتزامن مع القتال الجاري قرب بلدة طيبة الإمام, قصفت فصائل معارضة اليوم السبت مطار حماة العسكري بصواريخ "غراد" الروسية، مما أدى إلى انفجار مستودع للذخيرة, ومقتل وجرح عدد من الجنود وفقا للمرصد السوري وناشطين.

وفي ريف حمص المجاور قالت شبكة مسار برس المعارضة إن كتائب الثوار سيطرت على شركة النفط قرب بلدة الزارة وقتلت 12 عنصرا من قوات النظام.

وسجلت أمس اشتباكات في مدينة عدرا العمالية بريف دمشق بمشاركة عناصر من حزب الله الذي يقاتل إلى جانب النظام.

وكثفت القوات النظامية قصفها لمحيط مدينة يبرود بالقلمون شمال دمشق، مما تسبب في حركة نزوح كثيفة نحو بلدة عرسال اللبنانية. وتحدث المرصد السوري عن نزوح كبير من يبرود ومحيطها إلى عرسال اللبنانية، وذلك بعد أن نزحت 400 عائلة بالفعل إلى عرسال في الأيام الماضية.

المصدر : الجزيرة