سقط عدد من القتلى والجرحى في قصف بـالبراميل المتفجرة شمل حي مساكن هنانو في حلب، وبلدة النعيمة في درعا، في وقت تواصل قوات النظام السوري التصعيد العسكري لليوم الثاني على التوالي على القلمون في ريف دمشق، ومنطقة يبرود خاصة.

وأفاد مراسل الجزيرة عمر حلبي بأن القصف اليوم تركّز على حي مساكن هنانو خاصة، مشيرا إلى أن عدد البراميل المتفجرة التي تم إسقاطها على الحي بلغ 21 برميلا متفجرا.

وأوضح حلبي أن فرق الإنقاذ لم تستطع الدخول إلى الحي لكثافة القصف واستهداف الطائرات لسيارات والتجمعات والطرق الرئيسية.

وفي ريف حلب الشمالي استهدف الطيران المروحي بستة براميل متفجرة بلدة رتْيان، في حين قصف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام البلدة ذاتها بالصواريخ في محاولة لاقتحامها.

آثار الدمار بعد قصف حي مساكن هنانو بحلب (رويترز)

براميل متفجرة
وفي ريف درعا, قال ناشطون سوريون إن ستة أشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء إلقاء قوات النظام براميل متفجرة على بلدة النعيمة.

وشمل القصف بالبراميل أيضاً بلدة صيدا في ريف درعا، مسفرا عن سقوط عدد من الجرحى، في حين شهد حي طريق السد في درعا اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي.

وقد أكدت مصادر في المعارضة السورية أن قوات النظام تواصل قصف منطقة يبرود القريبة من الحدود اللبنانية، وأن هناك معلومات تشير إلى استخدام الطائرات قنابل عنقودية.

وذكر ناشطون أن هذا التصعيد العسكري مستمر لليوم الثاني على التوالي، مشيرين إلى أن المقاتلات الحربية التابعة للنظام شنت غارتين جويتين على أنحاء متفرقة منها المنطقة الصناعية في مدينة يبرود وتلاهما قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وأوضحت المصادر ذاتها أن عدد الغارات بلغ ست غارات على يبرود وحدها، لافتة إلى أن قوات النظام ألقت قنابل عنقودية على المدينة بمحيط الكنيسة الجديدة، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى وإلحاق دمار شامل بالمباني.

حملة عسكرية
وأفادت شبكة شام بأن منطقة القلمون تشهد حملة عسكرية كبيرة من قبل قوات النظام وعناصر حزب الله بغية عزلها عن لبنان وإغلاق المنفذ الوحيد عبر الجبال إلى لبنان والذي تشكل فيه مدينة يبرود حجر الزاوية.

من جهتها أفادت مسار برس بأن كتائب الثوار قتلت ثلاثة عناصر من قوات نظام الرئيس بشار الأسد أثناء الاشتباكات الجارية بين الطرفين في محيط مدينة يبرود.

وفي سياق متصل يستمر وصول اللاجئين السوريين إلى شمال لبنان، وقد قدرت الأمم المتحدة دخول أكثر من أربعمائة عائلة سورية خلال اليومين الماضيين معظمهم من بلدة السحل الواقعة بين النبك ويبرود والتي تتعرض لقصف مستمر من القوات النظامية.

وفي حمص قالت شبكة شام إن قوات النظام شنت غارات جوية وقصفت براجمات الصواريخ مدينة قلعة الحصن وقرية الزارة بريف حمص، وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام قرية الزارة.

من جهتها تحدثت مسار برس عن سقوط قتلى وجرحى في قرية الزارة جراء استهدافها بالبراميل المتفجرة منذ ساعات صباح الخميس.

على صعيد مواز أفاد مركز حماة الإعلامي بقصف قوات النظام بالصواريخ العنقودية أحياء مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، مشيرا إلى أن الطيران الحربي شن غارات على المنطقة الواقعة بين لحايا وصوران بريف حماة أيضا.

اشتباكات عنيفة
في المقابل استهدف الثوار رتلاً كبيراً لقوات النظام مما أسفر عن مقتل عدد من جنوده وتدمير دبابة له وسط قصف مدفعي على لحايا، وذلك في وقت يشهد غربي مدينة صوران اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام.

وكان مركز حماة الإعلامي قد تحدث عن سيطرة كتائب المعارضة في ساعات الصباح الأولى على حاجز الغربال بصوران في ريف حماة الشمالي عقب اشتباكات وصفت بالعنيفة مع قوات النظام.

وشهدت المنطقة الواقعة بين بلدتي مورك وصوران على الطريق الدولي -الذي يربط حماة بحلب- اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة التي صدت رتلا عسكريا، مما أوقع قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت مقتل 156 شخصا في مختلف المدن السورية أمس الأربعاء، بينهم 34 طفلا وعشر سيدات، وسقط العدد الأكبر من القتلى في حلب التي قتل فيها 85 شخصا جراء البراميل المتفجرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات