الانفجارات التي دوت في محيط السجن كانت قوية وهزت المنطقة بأكملها (الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة إن 21 سحينا تمكنوا من الفرار من السجن المركزي في العاصمة اليمنية صنعاء، في هجوم  مسلح على السجن أسفر أيضا عن مقتل سبعة جنود، ونقل عن مصدر أمني أن من بين الفارين أعضاء بتنظيم القاعدة.

 وكان دوي انفجارات وإطلاق نار قد سُمع مساء اليوم الخميس في محيط السجن المركزي في منطقة الحصبة شمال العاصمة اليمنية.

ونقل مراسل الجزيرة في صنعاء نصر الدين اللواتي عن مصادر أمنية قولها إن الهجوم كان محاولة لتهريب سجناء، واوضح اللواتي أن القائمين بالعملية قاموا بتفجير لم يعرف مصدره بعد، وقد أسفر هذا التفجير عن إحداث فجوة بمترين قبل أن تتم محاصرة المكان بالكامل من عناصر الجيش، ونقل عن شهود عيان قولهم إنهم شاهدوا مسلحين في المنطقة.

فيما قال موفد الجزيرة إلى  صنعاء حسن الشوبكي بأن الهجوم استخدمت فيه قذائف وأسلحة خفيفة ومتوسطة، ونقل عن شهود عيان تأكيدهم أن  الهجوم أسفر عن حرائق ببعض أسوار السجن.

وذكر الشوبكي أن الانفجارات التي دوت في محيط السجن كانت قوية وهزت المنطقة بأكملها، مشيرا  إلى أن هذه المنطقة حيويةٌ ويوجد فيها عدد من المقرات الرسمية من ذلك مقر وزارة الداخلية والمواصلات والكهرباء.

من جهته قال المدير التنفيذي لمؤسسة وفاء لرعاية جرحى الثورة إن هذا الانفجار يأتي في سياق محاولات لفت الأنظار عن بناء الدولة وتنفيذ مقررات وثيقة الحوار الوطني.

وأفاد واصل بأن هذا الحادث يأتي في منطقة حيوية جدا وهي تشهد وجودا لجماعات الحوثيين، مشيرا إلى أن السجن المركزي يعد أكبر سجن في اليمن وفيه معتقلو الثورة وعدد من المنتمين إلى تنظيم القاعدة وغيرهم، موضحا أن الخيوط متشابكة بخصوص المسؤول عن هذه العملية.

على صعيد آخر، نقل مراسل الجزيرة في صنعاء عن مصدر أمني يمني أن مواطنا بريطانيا يعمل مدرسا في أحد معاهد تعليم اللغة الإنجليزية في العاصمة اليمنية قد اختطف من أمام مقر عمله في ظروف غامضة.

وتعد هذه ثالث عملية اختطاف خلال هذا الشهر إذ أقدم مسلحون من محافظة مأرب على اختطاف بريطاني وألماني قبل أسبوع تقريبا اشترطوا الإفراج عن سجناء من أهاليهم مقابل الإفراج عن المختطفيْن. ولا يزال مواطن جنوب أفريقي مختطفا لدى مسلحين في تعز اشترطوا فدية للإفراج عنه.

المصدر : الجزيرة + وكالات