مقتل خمسة شرطيين وتأهب بذكرى تنحي مبارك
آخر تحديث: 2014/2/12 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/12 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/13 هـ

مقتل خمسة شرطيين وتأهب بذكرى تنحي مبارك

التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري تواصلت رغم القمع الأمني (أسوشيتد برس-أرشيف)
قتل ثلاثة من رجال الشرطة برصاص مسلحين بمحافظة الإسماعيلية شمالي شرقي القاهرة، ليرتفع عدد قتلى الشرطة في هجمات منذ أمس إلى خمسة أحدهم في محافظة بورسعيد، في حين أغلقت القوات الأمنية ميدان التحرير بالعاصمة تحسبا لمظاهرات في الذكرى الثالثة لتنحي الرئيس المخلوع حسنى مبارك بعد مسيرات بعدة مناطق الثلاثاء نددت بالانقلاب العسكري.

ونقل موقع بوابة الأهرام الحكومي عن مصدر أمني مصري قوله إن مسلحين كانوا يستقلون سيارة اعترضوا طريق سيارة للشرطة في الساعات الأولى من صباح اليوم كانت تقل العناصر الثلاثة وهم ضابط وجنديان، وأجبروهم على النزول منها قبل أن يقتلوهم رميا بالرصاص.

وبدورها ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن رجال الشرطة الثلاثة قتلوا أثناء قيام قوة من إدارة تأمين الطرق والمنافذ بمديرية أمن الإسماعيلية تقوم بمراقبة الوضع الأمني بطريق السويس الإسماعيلية عندما قام مجهولون باستهداف سيارتهم.

ووصف المصدر الأمني الهجوم بأنه عمل إرهابي جبان وقال إنه لن يمر دون عقاب سريع للجناة، مضيفا أن قوات أمنية مدعومة بعناصر من الجيش تلاحق المهاجمين في محيط المنطقة لإلقاء القبض عليهم.

وجاء الهجوم الجديد بعد ساعات من إعلان مصادر أمنية أمس مقتل شرطيين في هجومين منفصلين أحدهما بمحافظة الإسماعيلية والآخر في محافظة بورسعيد المجاورة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق عن مقتل من وصفتهم بالتكفيريين وإلقاء القبض على 13 آخرين في حملة أمنية بمحافظتي الإسماعيلية وبورسعيد ومحافظة شمال سيناء.

ميدان التحرير تعرض للإغلاق بصورة متكررة تحسبا للمظاهرات (الجزيرة-أرشيف)
إغلاق التحرير
من جهة أخرى أغلقت قوات الجيش والشرطة ميدان التحرير أمام حركة مرور الأفراد والسيارات تحسبا للدعوات المطالبة بالتظاهر داخل الميدان، بالتزامن مع الذكرى الثالثة لتنحي الرئيس المخلوع حسنى مبارك إثر الثورة الشعبية في 25 يناير/كانون الثاني 2011.
وانتشر عدد من المدرعات العسكرية والدبابات على مداخل ومخارج الميدان، وتم نصب الأسلاك الشائكة، ومنع السيارات والمارة من دخول الميدان.

وقد شهدت مناطق مصرية مختلفة مظاهرات منددة بالانقلاب تزامنا مع ذكرى تنحي مبارك. ونظمت حركة حسم بالسويس مسيرة بحي الأربعين في إطار الدعوة التي وجهها تحالف دعم الشرعية، ورفع المتظاهرون صور الرئيس المعزول محمد مرسي وأعلام مصر وشارات رابعة، ورددوا هتافات تنادي بسقوط ما يصفونه بحكم العسكر وأخرى تندد بممارسات وزارة الداخلية.

وفي القاهرة الكبرى، نظم معارضو الانقلاب مسيرات في أحياء المهندسين والهرم وأرض اللوا وعين شمس، وذلك استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للاحتشاد للمطالبة بإسقاط حكم العسكر وعودة المسار الديمقراطي.

كما شهدت الإسكندرية أكثر من عشر فعاليات مناهضة للانقلاب، توزعت بين سلاسل بشرية في مناطق العامرية وبرج العرب والسيوف، ومسيرات بمناطق لوران، وسيدي بشر، والعوايد، والورديان، والبيطاش.

كما نظم شباب ضد الانقلاب وقفة مفاجئة أمام القنصلية الأميركية احتجاجا على ما وصفوه بالدور الأميركي في دعم الانقلاب العسكري. ونظمت حركة نساء ضد الانقلاب مسيرة جابت أرجاء ميدان السيوف، رفعت فيها المشاركات صور من قتلن في المظاهرات وشعار رابعة.

وفي الجيزة خرجت مسيرتان في أرض اللوا وحي الوراق جابتا شوارع المنطقتين، وردد المشاركون فيها هتافات مناهضة لحكم العسكر ورفعوا شارة رابعة وأعلام مصر. وأكد المشاركون على تمسكهم بأهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني وضرورة استعادتها على حد تعبيرهم.

وفي محافظة دمياط بشمال البلاد، نظم معارضو الانقلاب العسكري سلسلة بشرية بشارع "100"، في الذكرى الثالثة لتنحي مبارك، وتبعتها مظاهرة حتى كنيسة مريم العذراء وسط تفاعل كبير من الأهالي والمارة، وفق ما ذكرت شبكة رصد الإخبارية.

أما بمحافظة المنيا بجنوب البلاد فخرجت مسيرة في ديرمواس جابت الشوارع بالمدينة، رفضا للانقلاب العسكري، وفي محافظة البحيرة خرج متظاهرون في مدينة حوش عيسى مرددين هتافات "الشعب يريد إسقاط النظام"، وذلك استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية في ذكرى تنحي الرئيس المخلوع مبارك.

المصدر : الجزيرة + وكالات