العرشاني اتهم صالح والحوثيين بالتحالف لمعاقبة القبائل المؤيدة للثورة (الجزيرة)

 عبدو عايش-أرحب

اتهم الناطق باسم قبائل أرحب في شمال العاصمة اليمنية صنعاء مسلحي الحوثيين بالسعي للسيطرة على كل الجبال والمناطق التي تقرّبهم من مطار صنعاء الدولي بهدف الدخول إلى صنعاء وإقامة حكم "الإمامة البائد وإنهاء النظام الجمهوري"، على حد قوله.

وقال الشيخ محمد مبخوت العرشاني في حوار مع الجزيرة نت إن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تحالف مع الحوثيين لمعاقبة القبائل المؤيدة للثورة السلمية التي أطاحت به عام 2011.

وأوضح أن الحوثيين يستخدمون -في توسعهم إلى مناطق القبائل بشمال اليمن- "خطابا مذهبيا طائفيا" من أجل تحقيق هدفهم السياسي المرتبط بأجندة خارجية، وهو الاستيلاء على العاصمة صنعاء.

وطلب العرشاني من الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي بأن "يتنبه إلى الخطر الذي يداهم صنعاء، وأن يدرك أن هدف الحوثيين هو إسقاط الدولة والنظام الجمهوري، وإعادة اليمن إلى الوراء من خلال الانقضاض على كل منجزات اليمنيين منذ ثورة سبتمبر/أيلول 1962 وحتى ثورة التغيير في فبراير/شباط 2011".

تشكيك في الهدنة
وكانت مواجهات عنيفة بالأسلحة الثقيلة اندلعت منذ يناير/كانون الثاني الماضي بين قبائل أرحب ومسلحي جماعة الحوثيين، الذين سيطروا على جبال وتباب وقرى بمنطقة "ذيبان" شمال مديرية أرحب، وتدخلت لجنة وساطة مكلفة من الرئيس هادي لإيقاف القتال بين الطرفين.

وأعلنت لجنة الوساطة يوم الأحد عن توقيع اتفاق بين الطرفين برعاية رئاسية ويضمن الجيش تنفيذ بنوده، وأكد الاتفاق على إيقاف المواجهات المسلحة التي اندلعت بين قبيلة أرحب ومسلحي الحوثيين، وإخراج جميع المسلحين الحوثيين الذين جاؤوا من خارج أرحب.

لكن العرشاني شكك في جدية التزام الحوثيين باتفاق وقف إطلاق النار وتنفيذ بقية البنود، وقال "للأسف الحوثيون يغدرون وينكثون بالاتفاقات، وقد أتينا من قبلهم أثناء اتفاقات سابقة بالهدنة، وهم يتحينون وينتهزون وقف إطلاق النار من أجل الاستعداد وتجميع مسلحيهم والتزود بالأسلحة الثقيلة، ثم يقومون بالاعتداء والسيطرة على مواقع جديدة".

المصدر : الجزيرة