واصلت محكمة جنايات شمال القاهرة اليوم الاثنين جلسات محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي وآخرين بتهمتي قتل متظاهرين إبان ثورة 25 يناير والفساد المالي، وتابعت الاستماع إلى شهادة الشهود في القضيتين.

مبارك يحاكم بتهمتي قتل متظاهري 25 يناير والفساد المالي (غيتي إيميجز-أرشيف)

واصلت محكمة جنايات شمال القاهرة اليوم الاثنين جلسات محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي وآخرين بتهمتي قتل متظاهرين إبان ثورة 25 يناير والفساد المالي، وتابعت الاستماع إلى شهادة الشهود في القضيتين.

واستمعت هيئة المحكمة إلى شهادة الضابط بقوات الحرس الجمهوري العقيد أركان حرب أحمد فهيم، وقامت برفع الجلسة للاستراحة، على أن تستكمل -كما هو مقرر- الاستماع إلى شهادة مدير أمن الجيزة اللواء كمال الدالي بصفته رئيساً لمباحث محافظة الجيزة إبان ثورة 25 يناير.

وتأتي جلسة الاستماع للشاهدين ضمن جلسات متتالية عُقدت خلال اليومين الماضيين، حيث أدلى بشهادته في القضيتين كل من القائد السابق لقوات الشرطة العسكرية إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 اللواء حمدي بدين، والرئيس التنفيذي للجهاز القومي للاتصالات عمرو بدوي، ورئيس جهاز الأمن الوطني اللواء خالد ثروت.

وتشمل قائمة المتهمين في القضيتين، بالإضافة إلى مبارك ونجليه علاء وجمال، ستة من كبار مساعدي وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

ويحاكم مبارك والعادلي ومساعدوه الستة في قضية اتهامهم بالتحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين السلميين إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وإشاعة الفوضى في البلاد وإحداث فراغ أمني فيها.

كما يحاكم مبارك ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم في جرائم تتعلق بالفساد المالي واستغلال النفوذ الرئاسي في التربح، والإضرار بالمال العام، وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعها عالميا.

وكانت المحكمة قد استمعت في جلسات سابقة إلى شهادات عدد من كبار المسؤولين السابقين خلال فترة حكم مبارك وبعض الشخصيات التي عاصرت ثورة 25 يناير التي أطاحت بحكمه.

جدير بالذكر أن جلسات إعادة محاكمة مبارك (85 عاما) في القضية المعروفة إعلامياً بـ"محاكمة القرن"، تأتي بناء على قرار محكمة النقض (أعلى هيئة تقاضي في البلاد) بإلغاء أحكام سابقة أصدرتها الدائرة الخامسة في محكمة جنايات القاهرة في الثاني من يونيو/حزيران 2012 بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي وتبرئة معاوني الأخير.

وأُفرج عن مبارك في سبتمبر/أيلول الماضي بعد انتهاء مدة الحبس الاحتياطي، لكنه ظل رهن الإقامة الجبرية في المستشفى العسكري بالمعادي جنوبي القاهرة.

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 946 شخصا قُتلوا وأُصيب أكثر من 3 آلاف خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام مبارك.

المصدر : الجزيرة + وكالات