إسرائيل سلمت أمس رفات الشهيد الفقي بعد احتجازها قرابة 12 عاما (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

شيّع آلاف الفلسطينيين في جنازة عسكرية وجماهيرية رفات الشهيد الفلسطيني أحمد عايد الفقي، وذلك إثر تسلمها من إسرائيل أمس بعدما احتجزت الرفات منذ استشهاد الفقي رفقة الشهيد محمد شاهين في عملية استهدفت مستوطنة في جنوب الخليل عام 2002.

وانطلق موكب التشييع العسكري من المستشفى الأهلي في مدينة الخليل إلى مسقط رأسه ببلدة دورا، وفي ختام الجنازة أطلق أفراد من الأمن الوطني الفلسطيني -في خطوة غير شائعة- 21 طلقة تخليدا لروح الشهيد.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سلمت رفات الشهيد الليلة الماضية عبر معبر ترقوميا غرب الخليل، ونقل إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الأهلي حيث ألقى ذووه نظرة على رفاته ولفوه بالكفن الأبيض تمهيدا لدفنه.

واستشهد الفقي مع زميله الشهيد محمد شاهين أواخر عام 2002 لدى اقتحامهما مستوطنة عتنئيل جنوب الخليل، في عملية أسفرت عن مقتل ستة مستوطنين وإصابة تسعة آخرين بجروح.

وبالإفراج عن رفات الشهيد أحمد عايد الفقي، يرتفع إلى تسعة عدد من سلّمت إسرائيل رفاتهم في الفترة الأخيرة من أصل 36 شهيدا يُتوقع تسليم رفاتهم تباعا.

وكان آلاف الفلسطينيين شيعوا قبل أسبوع في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية رفات الشهيدين الفلسطينيين آيات الأخرس وداود أبو صوي اللذين أفرجت سلطات الاحتلال عن رفاتهما بعد احتجاز دام نحو 13 عاما.

وأكدت مصادر في الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء للجزيرة نت أن 284 شهيدا لا تزال جثامينهم محتجزة أو مفقودة.

المصدر : الجزيرة