تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس بلدية الخليل داود الزعتري رسائل تهديد بالقتل من جهات يهودية عنصرية، تتضمن مواد سامة.

وقال مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب إن الرسائل التي أرسلت من نيويورك حملت عنوان "بولسا دينورا"، وهي صلاة تعاويذ يهودية تدعو بالموت للأعداء، وقد استخدمها المتطرفون اليهود ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحق رابين الذي اغتاله ناشط يميني على خلفية عملية السلام مع الفلسطينيين في نوفمبر/تشرين الثاني 1995.

وأضاف المراسل أن الرسائل احتوت على مواد كيميائية سامة مخفية وفقا لما أكدته الفحوص الأولية التي أجرتها جهات أمنية فلسطينية، وقد ظهرت أعراض تقيؤ وحرارة مرتفعة على ضابط الأمن الذي أجرى الفحص.

وقال الزعتري إن الرسائل تتضمن قرارا من قاضيين في المنظمة المرسلة، بالحكم بالإعدام عليه وعلى مساعديه وعلى الرئيس الفلسطيني، بعد إدانتهم بـ"معاداة السامية" لمشاركتهم في مسيرة تضمنت "تحريضا ضد المستوطنين في الخليل". 

المصدر : الجزيرة