قال سكان بأحياء القدم والعسالي والمادنية جنوبي العاصمة السورية دمشق إنه ورغم مرور ثلاثة أشهر على دخول اتفاق الهدنة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة حيز التنفيذ لم تتغير أوضاعهم المأساوية.

وأوضح الأهالي -في حديث للجزيرة- أن الاتفاق لم يخفف معاناتهم وأنهم ما زالوا يعيشون في ظل حصار محكم وخانق تفرضه قوات النظام عليهم، وأنهم يعانون من شح المياه والمواد الغذائية.

وسجل مراسل الجزيرة صورا للدمار الذي لحق بشارع بور سعيد الرئيسي وصورا للأهالي الذين لا يزالون موجودين في منازل مهدمة جراء قصف قوات النظام.

وقال المراسل إنه ورغم أن الأهالي لا يملكون خيارات كثيرة فإن بعضهم يصر على الالتزام ببنود الاتفاق أملا في أن يقوم النظام بالمثل، بينما يرى آخرون أن النظام أخذ ما يريده ولم يعد مضطرا لتنفيذ أي بنود.

يُذكر أن اتفاق وقف إطلاق النار في الأحياء المذكورة دخل حيز التنفيذ في سبتمبر/أيلول الماضي حيث تم الاتفاق بين كتائب المعارضة وجيش النظام على وقف إطلاق النار.

المصدر : الجزيرة