تنعقد اليوم في العاصمة القطرية الدوحة اليوم القمة الـ35 لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتتصدر الملفات الأمنية جدول أعمال القمة المتوقع أن تصادق على قرارات تهدف إلى تعزيز التكامل الأمني والعسكري بين دول المجلس.

وتبرز ملفات اقتصادية يتوقع أن تناقَش ضمن جدول الأعمال، أهمها انخفاض أسعار النفط، وتبعات ذلك على اقتصادات دول الخليج العربي، التي تعتمد اقتصاداتها بشكل كبير على مبيعات النفط. 

وقال مراسل الجزيرة في الدوحة سعد السعيدي إن القمة ستعقد خلال يوم واحد، تبدأ باجتماع قصير لوزراء الخارجية من أجل المصادقة على القرارات التي ستعرض على الزعماء في اجتماعهم الذي سيعقد مساء في جلسة افتتاح علنية تليها جلسة مغلقة وأخرى علنية لتلاوة البيان الختامي.

وأوضح أن القادة الخليجيين سيبحثون العلاقات البينية بين الدول الأعضاء، وملف الاتحاد الخليجي المؤجل من القمة الماضية، إضافة إلى دراسة التطورات المتوالية بالمنطقة، والتي تؤثر بشكل مباشر على دول المجلس، إضافة إلى بحث قضية تراجع أسعار النفط وتداعياته المحتملة.

video

ويشارك في قمة الدوحة إلى جانب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي تترأس بلاده القمة، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

كما سيحضر القمة ولي عهد السعودية الأمير سلمان بن عبد العزيز، ومحمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وتأكد غياب سلطان عمان السلطان قابوس بن سعيد عن ترؤس وفد بلاده، وأعلنت وكالة الأنباء العمانية أن فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء سيتوجه إلى الدوحة ليترأس وفد بلاده في القمة الخليجية.

ويلتئم شمل القمة بعد إتمام المصالحة الخليجية وعودة سفراء كل من السعودية والإمارات والبحرين إلى قطر، بموجب اتفاق الرياض التكميلي في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأشار مراسل الجزيرة إلى معلومات عن تكريم أمير الكويت بلقب "الأمير الإنسان"، بعد الدور الكبير الذي قام به في تحقيق المصالحة الخليجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات