حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من اقتحام جماعات يهودية لباحات المسجد الأقصى المبارك في ذكرى عيد الأنوار اليهودي.

وأوضحت المؤسسة أن ما يسمى بـ"ائتلاف منظمات الهيكل" تخوض حراكا إلكترونيا لحشد أكبر عدد ممكن من اليهود للمشاركة في اقتحام جماعي للمسجد الأقصى بمناسبة عيد الأنوار اليهودي الذي يصادف السابع عشر من الشهر الجاري.

وذكرت المؤسسة أن الائتلاف اليهودي أعلن عن يومي 14 و21 من الشهر الحالي موعدين للاقتحام الكبير، ومؤكدا أن الاقتحام يأتي أيضا دعما لنواب في الكنيست الإسرائيلي طالبوا بحق اليهود بالدخول إلى المسجد الأقصى أي وقت شاؤوا ودون قيد أو شرط.

وفي بيان صحفي صدر الاثنين، أوضحت المؤسسة أن الحراك الإلكتروني يشارك فيه كل من منظمة "طلاب من أجل الهيكل" و"عائدون إلى الجبل"، و"نساء من أجل الهيكل"، بالإضافة إلى معهد هليبا الذي يطالب بحرية العبادة لليهود في الأقصى.

يشار إلى أن هذه المنظمات تشكل اتحادا عاما لها تحت عنوان "ائتلاف منظمات الهيكل"، وقد روّجت كل منظمة لهذا الاقتحام عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وطالبت المؤسسة بوقفة عربية وإسلامية لإنهاء الانتهاك بحق الأقصى والخطر الداهم على هذا الحرم الإسلامي، ولفتت إلى أن انتهاك الأقصى لم يتوقف منذ احتلاله، ولم يقتصر على مناسبة بعينها، مشيرة إلى أنه يكاد لا يمر يوم إلا ويدنسه مستوطنون أو ذراع أخرى من أذرع الاحتلال.

ودعت المؤسسة أهل القدس وعرب 1948 إلى تكثيف شد الرحال وتعزيز التواصل مع المسجد الأقصى، مؤكدة أن ذلك هو السبيل الوحيد المتاح حاليا لحماية المسجد من انتهاكات الاحتلال وأذرعه.

يذكر أنه في الشهور الأخيرة نفذت جماعات يهودية متطرفة بالإضافة إلى أعضاء في الكنيست (البرلمان) اقتحامات عدة للأقصى، وهو ما أدى لإشعال احتجاجات فلسطينية عمت القدس والضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة