أحالت النيابة العامة في مصر اليوم الاثنين 71 طالبا في جامعة الأزهر للمحاكمة بتهم "الانضمام لجماعة إرهابية مسلحة" والتظاهر غير المرخص وإثارة الشغب في اشتباكات متفرقة داخل الجامعة منذ بداية العام الدراسي، بحسب مصدر قضائي.

ومنذ بدء العام الدراسي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، شهدت جامعة الأزهر -كغيرها من الجامعات- مصادمات عنيفة بين قوات الأمن والطلاب المناصرين للرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش في يوليو/تموز 2013.

وقالت المصادر القضائية إن محكمة الجنايات أحالتهم بتهمة "الانضمام إلى جماعة إرهابية مسلحة تهدف إلى تكدير السلم والأمن العام ومقاومة السلطات"، في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر والتي صنفتها الحكومة "تنظيما إرهابيا".

كما اتهم الطلاب بـ"التظاهر بدون ترخيص وإثارة الشغب والتجمهر والتعدي على قوات الأمن في تجمعات منذ بدء العام الدراسي". وأفادت المصادر بأن الطلاب جميعهم موقوفون، علما أن أحكاما بالسجن صدرت على مئات من الطلاب المؤيدين لمرسي.

ومنذ عزل مرسي تشن السلطات المصرية حملة واسعة على أنصاره خلفت مئات القتلى والجرحى وأكثر من 15 ألف معتقل على رأسهم قيادات الصف الأول في جماعة الإخوان المسلمين الذين يحاكمون في تهم مختلفة.

وتثير هذه المحاكمات الجماعية باستمرار انتقادات المنظمات الحقوقية الدولية التي تعتبر أنها سياسية ولا تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة.

المصدر : الفرنسية