قال قائد عسكري أميركي بارز اليوم إن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية تعهد بإرسال قرابة 1500 جندي إلى العراق للمساهمة في تدريب القوات العراقية، وتقديم المشاورة لها في حربها ضد التنظيم، وذلك في مسعى لتقديم دعم ميداني للجيش العراقي لدحر التنظيم.

وأضاف اللفتنانت جنرال جيمس تيري -في تصريحات للصحفيين المرافقين لوزير الدفاع تشاك هيغل في الكويت- أن القوات المذكورة ستأتي عما قريب، مشيرا إلى أن العدد المذكور يضاف إلى ألف وثلاثمائة جندي أميركي وافق الرئيس الأميركي باراك أوباما على إرسالهم للعراق.

وقد جاء تعهد الدول الأعضاء في التحالف بإرسال القوات -حسب المسؤول نفسه- خلال اجتماع عُقد يومي الثاني والثالث من الشهر الجاري.

وامتنع تيري عن تحديد الدول التي سترسل قوات، غير أنه أشار إلى أن الجنود يمثلون عددا كبيرا من أعضاء التحالف، الذي يضم حاليا قرابة أربعين دولة.

موقع دفاعي
وأشار تيري إلى أن تنظيم الدولة يقاتل في العراق حالياً من موقع الدفاع، ولم يعد قادرا على شن هجمات سريعة كما فعل الصيف الماضي، ومكنته من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد، وأضاف أن مقاتلي التنظيم أصبحوا أقل حركة وقدرة على التواصل في ما بينهم بسبب الضربات الجوية وضغوط أخرى.

وفي السياق نفسه، قال وزير الدفاع الأميركي إن الدعم الأميركي ساعد القوات العراقية على "اكتساب زخم جديد" في حربها ضد تنظيم الدولة، واستعادة مناطق كان التنظيم يسيطر عليها.

ونبه هيغل -خلال زيارته قاعدة أميركية شمال الكويت تمثل مركزا للتدريب والإمداد للجيش الأميركي بالشرق الأوسط- إلى أن تنظيم الدولة يظلّ خطراً كبيراً على العراق وإيران وباقي دول المنطقة.

المصدر : وكالات