اعتقلت قوات الأمن السودانية قياديين اثنين من المعارضة ممن وقعوا على وثيقة "نداء السودان" في أديس أبابا الأربعاء الماضي، والتي تدعو لإسقاط النظام السوداني.

ونقل مراسل الجزيرة نت بالخرطوم عن مصادر خاصة أن قوات الأمن اعتقلت يوم السبت رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض فاروق أبو عيسى والخبير القانوني أمين مكي مدني الذي وقع على الوثيقة نيابة عن ما يُسمى مبادرة المجتمع المدني.

وذكرت وكالة الأناضول أن قوة تتبع جهاز الأمن اقتادت أبو عيسى من منزله بالخرطوم بجانب أحد أحفاده إلى مباني جهاز الأمن والمخابرات في اليوم التالي لوصوله هو ومدني لبلادهما عائدين من إثيوبيا.

الخبير القانوني أمين مكي مدني (الجزيرة)

ورجّحت مصادر بالمعارضة السودانية أن يكون توقيف أبو عيسى ومدني رد فعل على توقيع فصائل المعارضة المدنية والمسلحة على الوثيقة، ولم يصدر عن السلطات السودانية أي بيان بهذا الشأن.

وكانت الحكومة السودانية استنكرت توقيع النداء، واتهمت الموقعين عليه بـ"خيانة الوطن"، كما توعد حزب المؤتمر الوطني الحاكم الموقعين بالمحاسبة وفق القانون الجنائي السوداني.

وينص "نداء السودان" على أهمية تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المواطنة المتساوية، واعتماد وسائل الاتصال الجماهيري اليومي وصولا إلى الانتفاضة الشعبية لتحقيق ذلك الهدف.

وأكد النداء أيضا الالتزام بإنهاء الحرب والنزاعات والاعتماد على الحل الشامل لوقف العدائيات في أقاليم دارفور وجنوب كردفان و النيل الأزرق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة