ذكرت مصادر قضائية أن محكمة مصرية قضت اليوم السبت بإعدام سبعة أشخاص بتهم تتصل بمقتل 25 جنديا بمدينة رفح في شمال سيناء العام الماضي، كما حكمت على عدد منهم بالسجن لفترات طويلة وبرأت آخرين.

وقالت المصادر إن المحكمة قضت بإعدام سبعة أشخاص، وسجن 22 آخرين لمدد تتراوح بين المؤبد والسجن المشدد 15 عاما، كما برأت ثلاثة آخرين.

ومن بين المحكوم عليهم بالإعدام عادل حبارة الذي سبق أن صدر في حقه حكم غيابي بالإعدام لاتهامه بالضلوع في تفجيرات بمدينتي دهب وطابا جنوب سيناء عامي 2004 و2006، والتي أسفرت عن مقتل 42 شخصا.

يأتي ذلك بعد يومين من استئناف الجيش المصري تفجير بعض المنازل ضمن إطار المرحلة الثانية من بناء المنطقة العازلة في رفح بمحافظة سيناء، وكان الجيش قد انتهى من تفجير المنازل الواقعة في نطاق المرحلة الأولى بعمق خمسمائة متر من الحدود بين مدينة رفح المصرية وقطاع غزة، مبررا ذلك بـ"وقف تسلل الإرهابيين" إلى مصر.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصريين منذ شهور حملة أمنية في شمال سيناء لتعقب مسلحين اتهمتهم بارتكاب العديد من الهجمات التي أودت بحياة جنود وضباط.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس -التي غيرت اسمها مؤخرا إلى ولاية سيناء- قد بثت منتصف الشهر الماضي تسجيلا مصورا أعلنت فيه مسؤوليتها عن الهجوم على كمين كرم القواديس بشمال سيناء في أكتوبر/تشرين الأول الماضي والذي أودى بحياة 31 عسكريا.

المصدر : وكالات