اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية فجر اليوم السبت مطار دير الزور العسكري، ونقل المعارك إلى داخل أسواره بالاشتباك مع القوات النظامية، كما سيطر على جبل يطل على المدينة وتقع عليه كتيبة مدفعية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عناصر تنظيم الدولة اقتحموا فجرا مطار دير الزور العسكري وتقدموا في أجزاء منه، حيث تدور معارك عنيفة بينهم وبين القوات النظامية داخل المطار.

وتحدث ناشطون عن سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة على كتيبة الصواريخ في الجهة الجنوبية من مطار دير الزور العسكري، بينما تتواصل المعارك بالقرب من بوابة المطار مع تقدم لعناصر التنظيم إلى بقية منشآت المطار.

وقالت مصادر في المعارضة إن مقاتلي التنظيم شنوا هجوما على الجبل المطل على مدينة دير الزور من محور حي العمال, وسيطروا على نقاط عسكرية بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل 11 عسكريا تابعا للنظام.

وفي الأثناء، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن التنظيم سيطر على مدفعية الجبل، كما تحدث ناشطون عن استحواذ التنظيم على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وذخائر، وأن المعارك لا تزال دائرة بالمنطقة.

ويعد الجبل المذكور ثكنة عسكرية منذ عامين، حيث نصبت عليه قوات النظام مدافع من أنواع عدة لتقوم بقصف أحياء المدينة الخارجة عن سيطرتها بشكل شبه يومي.

ولا تقتصر أهمية الجبل على وقف خطر المدفعية المنصوبة عليه، بل يمكن من خلاله قطع طريق الإمداد الوحيد لمطار دير الزور العسكري.

المصدر : الجزيرة + وكالات