تضاربت الأنباء حول سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة بيجي وجامعة تكريت بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة العراقية بغداد، في حين سقط عشرات القتلى من أفراد تنظيم الدولة والشرطة العراقية في الموصل والرمادي.

وقالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة يسيطر على منطقتي تل الزعتر والبوجواري الإستراتيجيتين، في محاولة للتقدم تجاه مصفاة بيجي شمال بغداد. وقال مراسل الجزيرة إن بيجي -التي استعادتها القوات العراقية أيضا الشهر الماضي- تشهد معارك كر وفر بين مقاتلي التنظيم والقوات العراقية المدعومة بمليشيا الحشد الشعبي.

وأشارت مصادر للجزيرة من داخل مدينة بيجي إلى أن التنظيم يسيطر على أحياء فقط من المدينة وأن الجيش العراقي يسيطر على جامعة تكريت. كما تحدثت مصادر من داخل التنظيم نفسه عن سيطرة مقاتليه على مدينة بيجي بالكامل واستعادة جامعة تكريت التي كانت القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة عليها في الشهر الماضي.

ويخوض الجيش العراقي مدعوما بمليشيا الحشد الشعبي الشيعية معارك طاحنة مع مقاتلي التنظيم منذ نحو خمسة أيام في محافظة صلاح الدين، حيث كان أعلن أنه كسر الحصار الذي يفرضه مقاتلو التنظيم على أكبر مصافي البلاد في مدينة بيجي شمال تكريت.
 
وكان الجيش العراقي أعلن في الشهر الماضي استعادة السيطرة على مدينة بيجي وفك الحصار عن مصفاتها من مقاتلي تنظيم الدولة الذين سيطروا على المدينة في يونيو/حزيران الماضي.
 
ولمدينة بيجي أهمية إستراتيجية، إذ تسيطر على الطريق الرئيسي الواصل بين تكريت الخاضعة لسيطرة التنظيم وشمالي العراق، وفيها المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم وأبرزها مدينة الموصل.

صورة من شريط وزعه تنظيم الدولة عن معارك بيجي يظهر تفجير سيارة مفخخة
عند مدخل المصفاة قرب المدينة (ناشطون)

الموصل والرمادي
وفي الموصل شمال البلاد أيضا، قالت مصادر للجزيرة إن 13 من أفراد تنظيم الدولة قتلوا في قصف جوي استهدف معاقل التنظيم شرقي مدينة الموصل.

وأضافت المصادر أن غارات طائرات التحالف استهدفت ناحية بعشيقة واستمرت قرابة ساعتين، وأسفرت عن مقتل تسعة من مقاتلي التنظيم.

وقالت المصادر إن أربعة آخرين قتلوا في قصف جوي استهدف معاقل للتنظيم في منطقة حي الوحدة بالموصل.

وفي الرمادي (108 كلم غرب بغداد)، أكدت مصادر أمنية عراقية مقتل 13 شرطيا من فوج الطوارئ التاسع في كمين نصبه لهم تنظيم الدولة في بلدة السجارية شرق المدينة.

وأضافت المصادر أن التنظيم زرع عبوات ناسفة على الطريق الذي يربط الرمادي بالسجارية وفخخ عددا من منازل البلدة.

وفي بلدة الصديقة شرق الرمادي أيضا، أكدت مصادر طبية مقتل ثلاث نساء وإصابة طفل وامرأة إثر سقوط قذيفة هاون على منزلهم.

المصدر : الجزيرة