هاجم حسبو محمد عبد الرحمن نائب الرئيس السوداني "اتفاق نداء السودان" الذي وقعته أحزاب سودانية معارضة مع متمردي الجبهة الثورية في أديس أبابا، ووصفه بأنه خيانة للسودان.

ووصف عبد الرحمن في كلمة له أمام قوات الدفاع الشعبي الموقعين على الاتفاق الذي دعا إلى تفكيك نظام الرئيس عمر البشير، بالخونة والجبناء والمتخاذلين.

وتساءل عن جدوى توقيع الاتفاق بينما تهاجم قوات المتمردين "المواطنين الآمنين" في ولاية جنوب كردفان, ودعا إلى فتح معسكرات التدريب لقوات الدفاع الشعبي وتعبئة المواطنين لردع "الخونة والمتمردين".

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان قوى سودانية معارضة توقيعها اتفاق "نداء السودان" مع الجبهة الثورية التي تضم متمردين من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وينص الاتفاق على "أهمية تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المواطنة المتساوية"، و"اعتماد وسائل الاتصال الجماهيري اليومي وصولا إلى الانتفاضة الشعبية لتحقيق ذلك الهدف".

وأكد على "الالتزام بإنهاء الحرب والنزاعات والاعتماد على الحل الشامل لوقف العدائيات في كل من إقليم دارفور غربي السودان وجنوب كردفان والنيل الأزرق (جنوب).

ومن بين الموقعين على الاتفاق وفقا لصحيفة "سودان تريبيون" كل من زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي ورئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى، بجانب رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي ممثلا لتنظيم الجبهة الثورية السودانية، والقانوني المعروف أمين مكي مدني ممثلا لمنظمات المجتمع المدني.

المصدر : الجزيرة + وكالات