أصيب اليوم الجمعة فلسطينيان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة بدعوى اقترابهما من السياج الذي يحيط بالقطاع، كما أصيب آخر في الضفة الغربية أثناء تفريق مظاهرات.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان في غزة أن دورية تابعة لقوات الاحتلال أطلقت النار تجاه شابين فلسطينيين اقتربا من السياج الحدودي الفاصل بين شرقي بلدة جباليا شمالي قطاع غزة وإسرائيل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة أن "شابين في العشرينيات من العمر أصيبا بجراح متوسطة جراء إصابتهما بأعيرة نارية في القدم أطلقها جنود الاحتلال نحوهما".

يشار إلى أن قوات الاحتلال تطلق يوميا النيران تجاه الأراضي الزراعية في القطاع، كما تستهدف مراكب الصيادين، وهو ما يعتبره الفلسطينيون "خرقا واضحا" لاتفاق الهدنة.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي يوم 26 أغسطس/آب الماضي إلى هدنة طويلة الأمد برعاية مصرية، أنهت عدوانا إسرائيليا على قطاع غزة دام 51 يوما، وتسبب في مقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح أكثر من 11 ألفا آخرين، وتدمير آلاف المنازل.

وفي الضفة الغربية، قال مصدر عسكري إسرائيلي إن قواته فرقت متظاهرين في منطقة النبي صالح غربي رام الله بالضفة الغربية المحتلة، "فأصاب شابا بجروح".

وينظّم الفلسطينيون مسيرات أسبوعية مناهضة للاستيطان وجدار الفصل الإسرائيلي بعد صلاة الجمعة، وغالبًا ما يفرّقها الاحتلال مستخدماً الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المدمع والمياه العادمة.

المصدر : وكالة الأناضول