قال ناشطون إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر مساء اليوم الخميس على بلدتين في دير الزور وقتل عشرة جنود على الأقل من قوات النظام، في حين يواصل النظام قصفه على مناطق في درعا وحماة وريف دمشق.

وأكد ناشطون في دير الزور أن تنظيم الدولة سيطر اليوم على بلدتي حويجة صكر والجفرة اللتين تشكلان خط الدفاع الأول عن مطار دير الزور العسكري، مما أدى لانسحاب قوات النظام منهما، وذلك بعد يوم من سيطرة التنظيم على نقاط أخرى مجاورة هي حويجة المريعية والمسمكة والمغسلة ومزارع الدغيم.

وأوضح عناصر تنظيم الدولة أنه يقصف منذ أمس مطار دير الزور العسكري، مما أدى لاشتعال النيران فيه ووقوع خسائر بشرية ومادية. وبثوا صورا لعدد من الأسلحة والذخائر التي سيطروا عليها وتتضمن مدافع ودبابات وعربات مصفحة وصواريخ من نوع كونكورس. كما بثوا صورا لجثث الأسرى من جنود النظام بعد إعدامهم أمس بقطع الرأس، وقالوا إن عددهم بلغ 24.

وأكدت مصادر في التنظيم أن عناصره فجّروا اليوم سيارة مفخّخة في ثكنات محيطة بمطار دير الزور العسكري وسيطروا عليها، وذلك بعد يوم من مقتل ما لا يقل عن 19 عنصرا من قوات النظام وقوات الدفاع الوطني في تفجير سيارة مفخخة عند بناء المسمكة قرب المطار، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

جرحى بالمستشفيات الميدانية بدرعا جراء القصف بالبراميل المتفجرة (ناشطون)

قصف واشتباكات
على صعيد آخر، سقط خمسة قتلى وعدد من الجرحى في بلدة دير العصافير بريف دمشق بسبب القصف الجوي، كما شن النظام غارات عدة على بلدات الزبداني وخان الشيح وبيت جن وداريا.

وأكد ناشطون تواصل الاشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام ببلدتي الطيبة والديماس وحيي جوبر والقابون في دمشق.

وقالت شبكة "مسار برس" إن عدة جنود للنظام لقوا مصرعهم في اشتباكات بقرية الجبين في حماة مع تقدم كتائب الثوار، وأضافت أن هذه الكتائب دمرت دبابة وسيارتين لجيش النظام في المنطقة.

وفي الأثناء، وثقت شبكة "سوريا مباشر" مقتل شخص وسقوط عدة جرحى جراء قصف من مدفعية النظام على حي الوعر بحمص، كما وثقت مقتل رجل وامرأة وإصابة آخرين جراء القصف على بلدتي الحراك وأبطع بريف درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات