أحمد عبد العال-غزة

أكد مسؤول فلسطيني وجود اتصالات، وصفها بغير الناضجة، لتوجه رئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله إلى قطاع غزة لمتابعة أعمال الحكومة عن قرب وعقد اجتماعها الأسبوعي هناك، دون تحديد موعد لذلك.

وقال عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الفلسطينية (فتح) محمد النحال إن اتصالات تجري بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) وفتح للتحضير للزيارة.

وأضاف النحال -في حديثه للجزيرة نت- أن الاتصالات موجودة "لكنها ليست بالمستوى المطلوب وليست بمستوى خطورة الوضع القائم في قطاع غزة".

وكانت حكومة التوافق اجتمعت بكامل أعضائها وللمرة الأولى في غزة يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأعرب النحال عن أمله أن تكون هناك اتصالات أوسع لترتيب وتحضير زيارة الحمد لله للقطاع للاطلاع على الأوضاع الصعبة فيه.

وكانت مصادر رسمية فلسطينية تحدثت للجزيرة نت قبل أيام عن خلافات داخل حكومة التوافق المتهمة بعدم قيامها بمسؤولياتها في قطاع غزة بما يتناسب، مع حجم الضرر الواقع على القطاع.

ورفض المكتب الإعلامي للحكومة الفلسطينية في رام الله تأكيد أو نفي الخبر، لكن مصادر رسمية لم تستبعد عقد اجتماع الحكومة القادم أو الذي يليه (يعقد الثلاثاء من كل أسبوع) في قطاع غزة.

وتشكلت حكومة التوافق الفلسطينية يوم 2 يونيو/حزيران الماضي، منهية بذلك انقساما فلسطينيا استمر لأكثر من سبع سنوات. 

المصدر : الجزيرة