قال شهود ومصادر طبية في مدينة إب اليمنية إن 33 شخصا على الأقل قتلوا اليوم الأربعاء في هجوم "انتحاري" استهدف احتفالا لجماعة الحوثيين بالمولد النبوي في المركز الثقافي بالمدينة (وسط اليمن) ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وأكدت مصادر طبية أنه تم نقل جثث 33 شخصا على الأقل إلى اثنين من مستشفيات المدينة، مشيرة إلى أن الحصيلة يمكن أن ترتفع أكثر بعد أن فجر أحد الأشخاص حزامه الناسف في قاعة المركز الثقافي في محافظة إب أثناء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف كما قال شهود.

وكان مراسل  الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت قد ذكر صباح اليوم أن تفجيرا بحزام ناسف استهدف الاحتفال الذي تواجد فيه عدد كبير من الضيوف والشخصيات من السلطات المحلية، ولم تتضح حصيلة التفجير على الفور.

وأشار ثابت إلى أن الحادث غير معهود في محافظة إب وأن تداعياته ستكون كبيرة، مشيرا إلى أنه يأتي بعد يومين من اعتقالات استهدفت ناشطين في المحافظة من بينهم المسؤول الأمني لجماعة الحوثيين نفسه.

من جانبه، قال وكيل محافظة إب للشؤون الفنية عقيل فاضل لوكالة الأناضول، إن التفجير أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، مشيرا إلى أنه استهدف الصف الخلفي من الحاضرين في الحفل الذي حضره أيضا محافظ إب، يحيى الأرياني، ومسؤولين آخرين، وهو ما يعني أنه لم يستهدف مسؤولين حضروا في الصفوف الأولى.

وأكد فاضل أنه تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفيات في المدينة، دون أن يحمل أي جهة المسؤولية، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري، بينما لم يصدر أي تعقيب رسمي من السلطات اليمنية ومن جماعة الحوثي حول ذلك.

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلةٍ ضد الحوثيين في اليمن -خاصة في محافظة البيضاء وفي أرحب شمال صنعاء- الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول وعلى مناطق واسعة من البلاد.

المصدر : الجزيرة