شارك عناصر من الجيش السوري الحر المعارض للنظام السوري المسيحيين في حلب (شمال) احتفالاتهم بأعياد الميلاد، وقاموا بزيارة دار مار إلياس بمنطقة حلب القديمة التي يعيش فيها العشرات من المسنين المسيحيين، وتناولوا معهم حلوى العيد.

وأوضح القائد الميداني بالجيش الحر في حلب القديمة إسماعيل حافظ أنهم قضوا أوقاتا جميلة مع المسنين في الدار خلال الاحتفال، مؤكدا أنهم لا يميزون بين دين أو لغة أو قومية.

وأضاف حافظ أنهم منذ سيطرتهم على منطقة حلب القديمة قاموا بمساعدة منتسبي جميع الأديان فيها، مشيرا إلى أن النظام يستهدف الجميع هنا دون تمييز -بمن فيهم الأطفال والنساء والمسنون- ودون إقامة أي اعتبار للقيم الإنسانية.

كما أكد أنهم يلبون جميع مطالب المسيحيين في منطقتهم، وسيستمرون على هذا النهج في المناطق التي يسيطرون عليها مستقبلا.

من جانبه، أوضح جورج ماري -أحد المقيمين في الدار- أن عددا من أفراد الجيش الحر جاؤوا لزيارتهم في الدار، وأحضروا معهم الحلوى والعصير، معربا عن سعادته لهذه المشاركة في الاحتفال والتهنئة التي تلقوها من الجيش الحر.

المصدر : وكالة الأناضول