أفادت مصادر الجزيرة بوقوع انفجار بسيارة مفخخة اليوم الثلاثاء أمام الفندق الذي يعقد فيه مجلس النواب الليبي (البرلمان) المنحل جلساته في مدينة طبرق شرقي البلاد.

وقال أحد نواب البرلمان إن أحدا لم يقتل في الانفجار الذي وقع عندما اندفع سائق بسيارته المفخخة نحو بوابة المجلس الخارجية، حيث يعقد النواب جلساتهم داخله منذ الصيف الماضي.

وأوضح العضو عن مدينة بنغازي أبو بكر بعيرة أن "تأثير الانفجار كان محدودا، حيث تهشم زجاج واجهة الفندق وبعض المباني المجاورة"، فيما أكد شهود إصابة بعض المارة بجروح.

وأضاف بعيرة أن "هذا العمل لن يثبط عزيمة المجلس الذي سيستمر في عمله من أجل إنقاذ ليبيا من مثل هذه الأفعال الإرهابية".

ولم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤولية الانفجار. وسبق لمسؤولين في البرلمان المنحل أن أنحوا باللائمة في هجمات سابقة على جماعات إسلامية تتخذ من مدينة درنة قاعدة لها وتدين بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية.

وينظر إلى تفجير الثلاثاء على أنه الأكبر من نوعه على البرلمان في طبرق حتى الآن. وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت بالمدينة ذاتها في نوفمبر/تشرين الثاني، لكنها لم تكن تستهدف المجلس.

ويعقد مجلس النواب جلساته في فندق خارج مركز مدينة طبرق، ويتعين على زوار الفندق المرور عبر نقطتي تفتيش عند وصولهم من الشارع الرئيسي.

وكانت المحكمة العليا بليبيا قضت -الشهر الماضي- بعدم دستورية البرلمان المنعقد في طبرق وكل ما ترتب عليه من قرارات أو مؤسسات، ليستعيد المؤتمر الوطني العام رسميا شرعيته.

المصدر : الجزيرة + وكالات