أفاد مراسل الجزيرة، نقلا عن قيادة عمليات سامراء، أن القوات الأمنية ومليشيات الحشد الشعبي استعادتا السيطرة على كامل مدينة الضلوعية شمال العاصمة العراقية بغداد من تنظيم الدولة الإسلامية، في حين تحتدم المعارك في الجزء الشرقي من سنجار.

وأكدت قيادة عمليات سامراء أن معارك عنيفة دارت بين القوات الحكومية المسنودة بمليشيات الحشد الشعبي وعناصر تنظيم الدولة في حي خزرج بمدينة الضلوعية منذ الليلة الماضية، قبل أن تسيطر على كامل المدينة.

وقامت القوات العراقية مسنودة بغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي بعملية "تطهير" لبعض أحياء بلدة الضلوعية جنوب محافظة صلاح الدين حيث بقي عناصر من تنظيم الدولة متحصنين فيها، وفق مصادر عسكرية ومحلية.

وكانت القوات الأمنية وفصائل موالية لها قد دخلت الأحد بلدة الضلوعية الإستراتيجية التي كان التنظيم يسيطر على غالبيتها، وتقدمت فيها تدريجا وسط معارك عنيفة قتل فيها المستشار العسكري لميليشيا بدر، اللواء الركن عباس والملقب بأبي حمزة.

 المعارك مازالت تدور بالجزء الشرقي من مدينة سنجار (الجزيرة)

معارك سنجار
من جهة أخرى، أفاد القيادي في قوات البشمركة سيروان برزاني، اليوم الثلاثاء، أن هذه القوات تمكنت من استعادة 97% من الأراضي الكردية التي سيطر عليها تنظيم الدولة في وقت سابق.

وفي مدينة سنجار، تتواصل المعارك بين قوات البشمركة المدعومة بقوات عراقية ومسلحين إيزيديين ومقاتلين أكراد وبين مقاتلي تنظيم الدولة بالجزء الشرقي من المدينة (غربي محافظة نينوى).

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن مقاتلي تنظيم الدولة لا يزالون يفرضون سيطرتهم على الجزء الأكبر من المدينة.

وعلى صعيد متصل، بثت مؤسسة "الاعتصام" التابعة لتنظيم الدولة تسجيلا مرئيا يظهر جانبا من المعارك في سنجار، ويتهم وسائل إعلام بعدم نقل الحقيقة ونشر ما يصفها دعايات تنافي سيطرة التنظيم على سنجار.

وكانت محافظة الأنبار قد شهدت أمس مقتل وإصابة نحو 25 من الجنود العراقيين وعناصر مليشيات خلال هجوم شنه تنظيم الدولة قرب الفلوجة غربي بغداد.

كما أعلن مسؤولون عسكريون ومحليون عراقيون عن مقتل العشرات من مقاتلي تنظيم الدولة في هجوم شنته القوات الأمنية ومسلحو العشائر أمس الاثنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات