أعلن مسؤول أمني عراقي اليوم الأربعاء مقتل عشرين عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية في قصف لطيران التحالف الدولي على جنوب هيت غربي العراق، كما أُعلن في وقت لاحق عن مقتل خمسة مدنيين في قصف استهدف معبرا نهريا بالفلوجة.

وقال العقيد شعبان برزان العبيدي (آمر فوج طوارئ ناحية البغدادي غرب الرمادي) لوكالة الأناضول إن طيران التحالف الدولي وبالتنسيق مع القوات الأمنية قام بقصف رتل مركبات لتنظيم الدولة في ناحية كبيسة جنوب مدينة هيت (70 كلم غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار) مما أسفر عن مقتل عشرين من عناصر التنظيم.

وفي سياق متصل، قالت مصادر للجزيرة إن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب 11 آخرون في قصف جوي استهدف المعبر النهري الوحيد لنقل البضائع بمنطقة الشيحة في بلدة الصقلاوية شمال غربي الفلوجة التي يحاصرها الجيش.

وأضافت المصادر أن معظم القتلى من سائقي سيارات نقل البضائع إلى داخل المدينة.

من جانبه، ذكر عضو بمجلس محافظة الأنبار أن الطيران الحربي للتحالف الدولي نفذ خلال ثلاثة أيام خمسين طلعة جوية فوق مناطق الرمادي والفلوجة وهيت وحديثة والقائم ومناطق أخرى من محافظة الأنبار.

من جهته، قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، اليوم الأربعاء، إن "مجلس المحافظة قرر إنشاء صندوق لجمع التبرعات لشراء السلاح والعتاد لأبناء العشائر لقتال داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) في الأنبار" مطالبا الدول العربية وأصحاب رؤوس الأموال والتجار من الأنبار وخارجها بالتبرع.

وتخضع الفلوجة وناحية الكرمة وأحياء من مدينة الرمادي ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، منذ مطلع العام الجاري، لسيطرة تنظيم الدولة ومسلحين موالين له من العشائر الرافضة لسياسة الحكومة العراقية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة