طالبت إيران السلطات اليمنية بالقبض على من يقف وراء الهجوم الذي استهدف مقر السفير الإيراني في صنعاء الأربعاء، ومعاقبته. واستدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال اليمني بطهران وأبلغته استياء الحكومة الإيرانية وتسليمه احتجاجا رسميا على الهجوم، وطالبت الحكومة اليمنية باتخاذ الإجراءات الأمنية الضرورية لحماية السفارة الإيرانية بصنعاء.

يذکر أنه لم يلحق أي أذى بالدبلوماسيين الإيرانيين في صنعاء جراء الهجوم التفجيري الذي وقع صباح الأربعاء .

وكانت تنظيم أنصار الشريعة في اليمن -الذي ينسب نفسه إلى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية- قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مقر إقامة سفير إيران في صنعاء بسيارة ملغمة، وأسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة 18 آخرين.

يُذكر أن السفير الإيراني الجديد، سيد حسين نام، كان قد سلّم أوراق اعتماده لوزير الخارجية اليمني منذ يومين فقط. 

من جهتها، أدانت الولايات المتحدة التفجير، وقال بيان باسم الخارجية الأميركية إن الهجمات ضد المنشآت الدبلوماسية والدبلوماسيين تخالف كل الأعراف الدولية ولا يمكن تبريرها أو عذرها على الأطلاق، ودعت الحكومة اليمنية إلى إجراء تحقيق دقيق لتقديم الجناة إلى العدالة.

وكانت الحكومة اليمنية قد أدانت الحادث، واعتبرته تهديدا للسلم الاجتماعي والمصالح العليا للبلاد.

وتتهم أطراف سياسية يمنية إيران بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية، ودعم جماعة الحوثي التي باتت تسيطر إلى حد كبير على المشهد الميداني في عدة محافظات يمنية منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات