محمد النجار-عمّان

أصيب أكثر من ثمانين أردنيا في مدينة العقبة (350 كلم جنوب عمّان) ليل الأربعاء جراء تسرب غاز مصدره إسرائيل، مما أدى لحالة من الهلع في صفوف المواطنين في المدينة الواقعة على البحر الأحمر.

وقالت مصادر خاصة للجزيرة نت من العقبة إن المواطنين في المدينة شعروا ساعات ليل الأربعاء بانتشار كثيف لرائحة غاز غريبة في أجوائها تبين فيما بعد أن مصدره الجانب الإسرائيلي، وأن مديرية الدفاع المدني طلبت من المواطنين العمل على إغلاق نوافذ منازلهم بإحكام.

وبحسب المصدر، فإن أكثر من ثمانين مواطنا نقلوا للمستشفيات في العقبة حتى منتصف الليل بالتوقيت المحلي، مرجحا ارتفاع عدد حالات الإصابة.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن مصدر رسمي مطلع أن أسباب انتشار الغاز تعود لانفجار أحد آبار الغاز في منطقة إيلات الإسرائيلية.

وقال المصدر إن كميات من غاز كبريتيد الهيدروجين تسربت من مدينة إيلات ووصلت كميات منه إلى مدينة العقبة حيث لاحظها السكان.

ونقلت "بترا" عن مفوض الاستثمار والتنمية الاقتصادية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، شرحبيل ماضي، أنه تمَّ رصد مقدار الغاز في أجواء العقبة، حيث وصلت نسبة تركيزه في الهواء إلى مستوى 80 جزيئا عند بدء حادثة التسرب، في حين أن النسبة الطبيعية أقل من 30 جزيئا.

وأكد أن التعامل مع الغاز المنبعث من المصدر استطاع تخفيض النسبة خلال ساعة إلى نسبة 40 جزيئا، متوقعا الانتهاء الكامل من هذا التسريب في وقت قصير.

وبحسب الوكالة الرسمية فإن هذا الغاز يتم خلطه مع الغاز المستعمل للطهي المنزلي كي ينبه -برائحته- إلى وقوع تسرب، ويعتبر ساما إذا ارتفعت نسبته في الهواء إلى معدلات عالية.

المصدر : الجزيرة