تحرك أفريقي بعد تحديد أممي لموعد الحوار بليبيا
آخر تحديث: 2014/12/3 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/3 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/11 هـ

تحرك أفريقي بعد تحديد أممي لموعد الحوار بليبيا

برناردينو ليون حدد الأسبوع المقبل أول جولة للحوار الليبي (الفرنسية/غيتي)
برناردينو ليون حدد الأسبوع المقبل أول جولة للحوار الليبي (الفرنسية/غيتي)

دشّن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي اليوم الأربعاء أعمال مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، وذلك بالتزامن مع تحديد بعثة الأمم المتحدة الأسبوع المقبل موعدا لبدء جولة جديدة من الحوار الليبي.

وجاء ذلك في جلسة عقدها المجلس (أعلى سلطة بالاتحاد الأفريقي لفض النزاعات) اليوم على مستوى السفراء في أديس أبابا بحضور وزير الخارجية الليبي أحمد عبد العزيز.

وتضم مجموعة الاتصال الدولية -التي جرى تشكيلها بقرار من مجلس السلم والأمن أيضا في سبتمبر/أيلول الماضي- ممثلين من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي ودول شمال أفريقيا.

ويتزامن ذلك مع إعلان بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برئاسة برناردينو ليون يوم التاسع من ديسمبر/كانون الأول الجاري موعدا لجولة جديدة من الحوار بمدينة غدامس غربي ليبيا.

ووفق البيان الذي نشرته البعثة، فإن هناك اتفاقا بين أطراف الحوار للوصول إلى حل يتم بموجبه معالجة الأزمة لوقف الاقتتال وإنهاء معاناة المدنيين.

وكان المؤتمر الوطني العام قد أصدر بيانا أمس دعا فيه البعثة الأممية في ليبيا لعقد اجتماع تحضيري تحدد فيه أسس وعناصر الحوار.

وأشار مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد، في وقت سابق، إلى أن المؤتمر طالب أيضا بأن تمثل كافة الأطراف في الحوار بمن فيهم ممثلون عن عملية فجر ليبيا التي شكلها ثوار سابقون، وعملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المؤتمر الوطني طالب بتمثيل جميع مكونات ليبيا بما في ذلك "فجر ليبيا" و"الكرامة" (الجزيرة)

حكومة وحدة
وفي جلسة مجلس السلم والأمن، شدد ليون على أن يكون الحوار الوطني الليبي شاملا يشارك فيه جميع أصحاب المصلحة بهدف إدارة المرحلة الانتقالية في البلاد.

من جهته، وصف مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص إلى ليبيا داليتا محمد داليتا، الأوضاع في ليبيا بأنها "حرجة". ودعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لمنع مزيد من إراقة الدماء، وفق تعبيره.

وفي وقت لاحق على اجتماع مجلس السلم والأمن، عقدت لجنة الاتصال الدولية اجتماعا برئاسة مفوض السلم والأمن الأفريقي إسماعيل الشرقاوي بمشاركة ممثلي دول جوار ليبيا وأعضاء مجلس الأمن وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة ومجموعة دول الساحل والصحراء.

واتفق أعضاء مجموعة الاتصال على الاستفادة من القمة الأفريقية القادمة (في يناير/كانون الثاني المقبل) بأديس أبابا لعقد اجتماع للمجموعة الدولية لتقييم الأوضاع في ليبيا، وفق بيان اللجنة.

وتأتي هذه التطورات السياسية قبيل انعقاد اجتماع وزاري لدول الجوار الليبي بالعاصمة السودانية الخرطوم.

يُذكر أن أول جولة للحوار قادها المبعوث الأممي إلى ليبيا كانت يوم 29 سبتمبر/أيلول الماضي بمدينة غدامس غربي ليبيا، في حين جرت يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول جولة ثانية بالعاصمة الليبية طرابلس.

وتشهد ليبيا صراعا سياسيا وعسكريا منذ أشهر، خلف مئات القتلى والجرحى، وأدخل البلاد في حالة من الفوضى السياسية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

التعليقات