أعلن الجيش السوداني قتل نحو خمسين من متمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال، خلال صد هجوم شنه المتمردون على منطقتين بولاية جنوب كردفان المتاخمة لدولة جنوب السودان أمس الثلاثاء، وذكر الجيش أن أربعة من عناصره قتلوا وجرح عدد آخر خلال الهجوم.

وأوضح المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد -في بيان له- أن الجيش السوداني استولى خلال المواجهات على كميات كبيرة من المعدات والآليات والمركبات، في قريتي العتمور وبلنجا جنوب كادوقلي، عاصمة جنوب كرفان.

وأضاف أن القوات المسلحة قامت بتمشيط واسع ومطاردة فلول المتمردين الذين تفرقوا في اتجاهات مختلفة، مؤكدا سيطرة الجيش على مجمل الأوضاع بالولاية.

وكان الجيش السوداني قد أعلن الاثنين الماضي أن قواته صدت هجوما شنه متمردو الحركة الشعبية قطاع الشمال على منطقة "الإحيمر" بولاية جنوب كردفان، بعد يومين من تعليق الوساطة الأفريقية المفاوضات الجارية بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا لأربعة أيام.

ومنذ يونيو/حزيران 2011، تقاتل الحركة الشعبية قطاع الشمال الحكومةَ السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وتتشكّل الحركة من مقاتلين انحازوا إلى الجنوب في حربه الأهلية ضد الشمال، والتي طويت باتفاق سلام أبرم في 2005 ومهد لانفصال الجنوب عبر استفتاء شعبي أجري في 2011.

تجدر الإشارة إلى أنه تجري مفاوضات مباشرة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال منذ نيسان/أبريل 2013 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بهدف إيقاف القتال بينهما في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وبحث الوضع الأمني والإنساني والسياسي.

المصدر : وكالات