أصيب فلسطينيان بجروح جراء تعرضهما لإطلاق نار من مستوطن غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد ساعات من إصابة فتى فلسطيني طعن إسرائيليين اثنين في القدس المحتلة.

ونقل مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب عن مصادر طبية أن فلسطينيين اثنين أصيبا بجروح وصفت حالتاهما بالطفيفة والمتوسطة، جراء تعرضهما لإطلاق نار من قبل مستوطن قرب قرية بيتللو شمال غرب رام الله، حيث نقلا إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج.

وجاء ذلك عقب إصابة فتى فلسطيني (16 عاما) بجروح بعد أن أطلق رجل أمن النار عليه في المجمع التجاري "رامي ليفي" في مستوطنة معاليه أدوميم شرق القدس المحتلة.

وكان الشاب الذي يدعى إبراهيم أبو سنينة -وفق شهود عيان- طعن إسرائيليين اثنين فأصابهما بجروح متوسطة. واعتقلت الشرطة الإسرائيلية شابين فلسطينيين من القدس شوهدا يفران من مكان العملية.

وأفاد شهود عيان أن قوات من الاحتلال اقتحمت بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة واعتقلت عددا من أفراد أسرة أبو سنينة للتحقيق.

وكان أبو سنينة قد نقل إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس لتلقي العلاج وسط حراسة مشددة، حيث أصيب بعيارات نارية في ساقه أطلقها عليه رجل أمن يعمل حارسا شخصيا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تواجد صدفة في المجمع التجاري الذي وقعت فيه العمليّة.

وأعلنت إدارة فرع متجر "رامي ليفي" في وقت سابق أن منفذ العملية ليس من ضمن العمال العرب الذين يعملون فيه.

ويأتي ذلك بعد يومين من إصابة فتاة فلسطينية تدعى أمل طقاطقة برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد أن طعنت مستوطنا إسرائيليا وأصابته بجروح طفيفة عند مفترق غوش عتصيون شمالي الخليل بالضفة.

وتزايدت التوترات خلال الأسابيع الأخيرة في القدس والضفة الغربية بسبب اقتحام مسؤولين إسرائيليين ومتطرفين يهود باحات المسجد الأقصى عدة مرات، مما أثار احتجاجات فلسطينية.

المصدر : الجزيرة