قال مسؤول حكومي إن شخصا فجر نفسه اليوم الاثنين في مجلس عزاء فقتل 21 على الأقل وجرح 35  آخرين شمال العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن القول إن التفجير الانتحاري وقع داخل سرادق عزاء في منطقة زراعية خارج بلدة التاجي ذات الأغلبية السنية والتي تبعد حوالي 22 كلم شمالي بغداد.

ومجلس العزاء الذي استهدف بالتفجير يخص والد اثنين من أعضاء مجالس الصحوات، وهي مليشيات سنية مناصرة للحكومة.

وبُدئ في تشكيل مجالس الصحوات عقب اندلاع الاقتتال الطائفي في 2006 لتكون داعمة للقوات الأميركية في حربها ضد تنظيم القاعدة بـالعراق، والذي انبثق منه تنظيم الدولة الإسلامية، ثم وضعت الحكومة العراقية يدها على تلك المليشيات فدمجت بعض أعضائها في قوات الأمن وحلت بعضها الآخر.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن قوة من الأمن هرعت إلى مكان الحادث وقامت بنقل الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما منعت الاقتراب من المكان تحسبا لهجمات أخرى.

وتشهد بغداد وبشكل شبه يومي سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات وأحزمة ناسفة، إضافة إلى هجمات متفرقة تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية في مناطق متفرقة منها، الأمر الذي ينجم عنه سقوط المئات من القتلى والجرحى.

المصدر : وكالات