قتل وأصيب نحو 25 من الجنود العراقيين وعناصر مليشيات الحشد الشعبي خلال هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية قرب الفلوجة غربي بغداد، بينما أعلن مسؤولون عسكريون ومحليون عراقيون عن مقتل العشرات من مقاتلي التنظيم في هجوم شنته القوات الأمنية ومسلحو العشائر الاثنين.

وقالت مصادر للجزيرة إن الهجوم استهدف ثكنات للجيش شمال شرقي الفلوجة في محافظة الأنبار غربي بغداد.

وذكرت المصادر أن مسلحي التنظيم أحرقوا ثلاث عربات عسكرية واستولوا على أسلحة وعتاد، مشيرة إلى مقتل اثنين من مسلحي التنظيم في الهجوم.

في المقابل قال مسؤولون عسكريون ومحليون عراقيون إن القوات الأمنية ومقاتلي العشائر -تساندهم طائرات التحالف الدولي- قتلت 75 من عناصر تنظيم الدولة في مواجهات متفرقة بمحافظة الأنبار.

وأوضح قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي اللواء الركن قاسم المحمدي أن قوة من الجيش شنت هجوما على مواقع تمركز تنظيم الدولة في جنوب ناحية الكرمة (13 كلم شرق الفلوجة)، تلاها وقوع مواجهات واشتباكات عنيفة بين الجانبين أسفرت عن مقتل خمسين عنصرًا من التنظيم وتدمير عشر مركبات محملة بالأسلحة.

وفي وقت سابق الاثنين، قال عزيز خلف الطرموز مستشار محافظ الأنبار للشؤون الأمنية إن مقاتلي عشيرة "البوغانم" صدوا هجومًا لتنظيم الدولة من ثلاثة محاور على منطقة "البوغانم" المجاورة لنهر الفرات شرق مدينة الرمادي، وقتلوا 13 عنصرًا من التنظيم، في حين أصيب اثنان من مقاتلي العشيرة بجروح.

ضربات التحالف
من جهة أخرى قال عبد الحكيم الجغيفي قائمقام قضاء حديثة (180 كلم غرب الرمادي) إن الطيران الحربي للتحالف الدولي وبالتنسيق مع القوات الأمنية، قصف رتل مركبات لتنظيم الدولة غرب القضاء، مما أدى إلى مقتل 12 من عناصر التنظيم وتدمير أربع مركبات للتنظيم.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العديد من عناصر تنظيم الدولة، ويتعذر تأكيد هذه المعلومات من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من التنظيم بسبب القيود التي يفرضها على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلو الحشد الشعبي معارك ضارية ضد تنظيم الدولة في أغلب مناطق محافظة الأنبار، بعد سيطرة التنظيم على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، وعانة، وراوة، والقائم، والرطبة)، إضافة إلى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) وأجزاء من مدينة الرمادي.

ويشن تحالف بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة