أعلن وزير العمل بحكومة التوافق الوطني الفلسطينية مأمون أبو شهلا أن وفدا من وزراء الحكومة المقيمين بالضفة الغربية سيزور غزة، غدا الاثنين، للمرة الأولى منذ إلغاء رئيس الوزراء رامي الحمد الله زيارته على إثر تفجيرات استهدفت منازل قياديين بحركة التحرير الوطني (فتح) في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال أبو شهلا -الموجود في غزة- إن ثمانية وزراء من الحكومة سيصلون إلى غزة قادمين من رام الله "للقيام بمهامهم" بالإضافة الى مسؤول سلطة الطاقة والمياه والبيئة.

وأوضح أن رئيس الحكومة اعتذر عن عدم زيارة القطاع في الوقت الحالي لـ"ظروف طارئة" موضحا أن الحمد الله "يتواصل مع إحدى الدول العربية التي سترسل مبلغا ماليا كبيرا لإعادة إعمار غزة".

وكان الحمد الله ألغى زيارة مقررة للبحث، في إعادة إعمار غزة، في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى القطاع بعد عشرة تفجيرات استهدفت منازل لقادة من فتح في القطاع.

وشكّل رئيس الوزراء، الاثنين الماضي، لجنة لاستلام إدارة كافة المعابر الحدودية في قطاع غزة، برئاسة رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ.

ووقعت فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اتفاق مصالحة وطنية في أبريل/ نيسان، وعلى إثرها تم تشكيل حكومة توافق وطني بالثاني من يونيو/ حزيران، لكن الحكومة لم تتسلم أيا من مهامها، في القطاع.

المصدر : وكالات