قالت مصادر طبية وأمنية إن عشرة من مقاتلي الحشد الشعبي قتلوا في محافظة صلاح الدين العراقية خلال مواجهات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية. كما ذكرت الشرطة العراقية اليوم الأحد أن ثلاثين شخصا -بينهم مسلحون من تنظيم الدولة- قتلوا في حوادث عنف بمدينة بعقوبة في ديالى، بينما قتل 25 آخرون في حوادث بمحافظة الأنبار.

وأكدت المصادر أن مليشيا الحشد الشعبي شنت هجوما على مواقع تنظيم الدولة في قرية بلد عزيز قرب قضاء بلد جنوبي محافظة صلاح الدين، وذلك بعدما وصلتها تعزيزات إضافية، إلا أن مقاتلي التنظيم تصدوا للقوات المهاجمة وقتلوا عشرة من المليشيا وجرحوا تسعة آخرين، كما كبدوها خسائر في المعدات. 

بعقوبة
من جهة ثانية، قالت مصادر أمنية إن عبوة ناسفة انفجرت على جانب الطريق في الحي العصري بقضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة، وأدت إلى مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بجروح.

آثار عملية عسكرية في بعقوبة
في وقت سابق من هذا العام (الجزيرة)

وأضافت المصادر أن قوة أمنية تمكنت من قتل اثنين من عناصر تنظيم الدولة في عملية أمنية بقرية العالي في أطراف المقدادية الشمالية، وذلك عندما حاول مسلحو التنظيم التوغل إلى داخل القرية.

كما اشتبكت قوات الأمن فجر اليوم مع عناصر التنظيم أثناء محاولتهم اقتحام نقطة تفتيش عسكرية في منطقة الصدور شمال شرقي بعقوبة، مما أسفر عن مقتل أربعة من عناصر التنظيم، بينهم قيادي مصري الجنسية، فضلا عن تدمير بعض الآليات.

وأوضحت المصادر أن طائرات القوات الحكومية قصفت مواقع لتنظيم الدولة في القرى الجنوبية لناحية قرة تبة فقتلت 14 من عناصره ودمرت ثلاث آليات، في حين شنت قوات الأمن عملية عسكرية على منطقة الخيلاني وقتلت تسعة من عناصر التنظيم.

الأنبار
على صعيد متصل، قال قائد شرطة قضاء حديثة فاروق الجغيفي إن وحدات من الجيش والشرطة -يساندها مقاتلون من العشائر- تصدوا لهجوم شنه تنظيم الدولة صباح اليوم على مدينة حديثة بمحافظة الأنبار، مضيفا أن القوات الحكومية المدعومة بطيران التحالف الدولي قتلت 11 عنصراً من التنظيم ودمرت ثلاث آليات له، بينما أصيب ثلاثة عناصر من القوات الحكومية.

وفي المحافظة ذاتها، قال مصدر في الشرطة إن عناصر الشرطة تصدوا لهجمات متفرقة من مسلحي تنظيم الدولة على مناطق بمدينة الرمادي وقتلوا عشرة من عناصره، مضيفا أن أربعة عناصر آخرين من التنظيم قتلوا في انفجار منزل أثناء محاولتهم تفخيخه في منطقة الحوز بالرمادي. ولا يتسنى عادة التأكد من الأرقام التي توردها المصادر الحكومية العراقية حول خسائر تنظيم الدولة.

وتأتي هذه الأحداث بعد يوم دام شهدته مناطق عدة في العراق، حيث قتل القصف الحكومي أمس أربعة مدنيين بالفلوجة غرب بغداد، بينما قتل وأصيب عدد من مقاتلي مليشيا الحشد الشعبي خلال معارك في بلدة الضلوعية شمال العاصمة، وسط استمرار المعارك في سنجار وكركوك شمال البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات