قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة الإسلامية قتل 1878 شخصا في سوريا خلال الأشهر الستة الماضية، غالبيتهم مدنيون. وأشار إلى أن نصف المقتولين من عشيرة الشعيطات.

وذكر المرصد -الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له في بيان صدر اليوم الأحد- أن التنظيم قتل 120 من أفراده غالبيتهم أجانب حاولوا العودة إلى بلادهم خلال الشهرين الماضيين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن تنظيم الدولة قتل 1175 مدنيا، بينهم ثماني نساء وأربعة أطفال. وأضاف أن 930 شخصا من المدنيين هم من قبيلة الشعيطات في دير الزور (شرق سوريا) التي قاتلت التنظيم للسيطرة على حقلي نفط في أغسطس/آب الماضي.

وطبقا لعبد الرحمن، فإن التنظيم أعدم أيضا 502 جندي من قوات النظام السوري، بالإضافة إلى 81 من مسلحي المعارضة السورية، وتم قتل 116 من المقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى التنظيم بعد أن تراجعوا عن الانضمام وطلبوا العودة لديارهم، كما قتل أربعة آخرون من مقاتلي التنظيم في اتهامات أخرى.

ورأى المرصد أن العدد الحقيقي للإعدامات أكبر من الرقم المعلن والذي تم توثيقه، لكن يصعب تحديده بسبب وجود مئات المعتقلين لدى التنظيم لا يعرف مصيرهم.

يشار إلى أن أكثر من مائتي ألف شخص قُتلوا في الحرب الدائرة في سوريا منذ مارس/أذار 2011، وذلك وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات