أعلنت الحكومة السعودية، اليوم الأحد، أن الحريق الذي اندلع الجمعة في مقر سفارتها في طرابلس في ليبيا ناتج عن "تماس كهربائي" ولم يوقع سوى أضرار مادية في مرآب سيارات السفارة.

وقال متحدث باسم الخارجية السعودية إن "الحريق ناجم عن تماس كهربائي في مرآب السيارات بالسفارة" موضحا أنه "تم إرسال فريق من وزارة الخارجية إلى ليبيا للمشاركة في التحقيقات مع السلطات الليبية".

وأكد المتحدث -وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الرسمية- أن الحريق "شب مساء الجمعة في مرآب السفارة في طرابلس وأدى إلى احتراق ثلاث سيارات من سيارات السفارة".

وكان مسؤول أمني ليبي أعلن السبت أن الشرطة تحقق في ملابسات حريق نشب في مقر السفارة السعودية في طرابلس.

ونفى ضابط بمديرية أمن طرابلس، أمس السبت، أن يكون حادثا اندلاع حريق في مقر السفارة السعودية، وانفجار سيارة أمام مقر إدارة حماية البعثات الدبلوماسية جاءا نتيجة أعمال "إرهابية".

ونتيجة حالة الفوضى الأمنية السائدة في ليبيا والمعارك التي دارت بطرابلس، أغلقت غالبية السفارات أبوابها بالعاصمة الليبية، خصوصا بعد سيطرة قوات "فجر ليبيا" على المطار الدولي.

وقررت الرياض في مايو/أيار الماضي غلق سفارتها وقنصليتها بالعاصمة الليبية، وسحب كل طاقمها الدبلوماسي، وذلك بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، مشيرة إلى أن البعثة ستستأنف مهامها حال استقرار الأوضاع في البلاد.

المصدر : وكالات