أعلنت مجموعة من الشباب في مدينة تعز يوم الأحد إشهار حركة تحت اسم "رفض" لمناهضة ما سمته المليشيات التي تدعي أنها تمثل الشعب، في إشارة إلى الحوثيين، ولكن مسلحين مجهولين اختطفوا منسق الحركة الجديدة أمس الأحد.

ويتولى موسى العيزقي -وهو صحفي- رئاسة حركة "رفض" الشبابية التي تأسست في مدينة إب قبل أسبوع للتعبير عن عدم قبول وجود مليشيات مسلحة تابعة لأي جهة، ووقع على بيانها التأسيسي حتى اليوم نحو عشرين ألف شخص.

وأصدرت الحركة ما سمته وثيقة الرفض الشعبي لحالة تغييب الدولة. وقال عبد الله الذيفاني -أحد وجهاء تعز- إن الهدف الإستراتيجي للحركة هو مقاومة ما سماها المليشيات التي تدعي أنها تمثل الشعب.

وتعارض حركة رفض سيطرة جماعة الحوثي على المدن وقيامها بمهام مؤسسات الدولة أو دمج عناصرها في قوات الجيش والأمن.

من جهة أخرى، اختطف مسلحون منسق حركة "رفض"، وقال مصدر بالحركة إن مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارة استوقفوا موسى العيزقي بالقرب من مبنى السجن المركزي في إب، واقتادوه بالقوة إلى مكان مجهول بعد أن رفض الامتثال لأوامرهم بمرافقتهم.

ومنذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ورغم توقيع الجماعة اتفاق السلم والشراكة مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحي الجماعة من صنعاء، فإن  الحوثيين يواصلون تحركاتهم للسيطرة على عدد من المحافظات والمدن اليمنية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة