لقي جندي يمني مقتله وأصيب آخر اليوم السبت بانفجار استهدف دورية للجيش بمحافظة حضرموت شرق اليمن، في حين نظم المئات من اليمنيين مسيرة في العاصمة صنعاء للمطالبة بإخراج الحوثيين ووقف تدخلهم في المؤسسات العامة.

وأسفر هجوم بعبوة ناسفة على دورية للجيش اليوم عن مقتل جندي وإصابة آخر في منطقة القطن بمحافظة حضرموت شرق البلاد.

وقبل نحو أسبوع، تم تفجير عبوة ناسفة عن بعد كانت قد وضعت في وسط مدينة سيئون ثاني مدن حضرموت عند مرور آلية للجيش، مما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح خمسة آخرين، حيث اتهم مصدر عسكري تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب بالوقوف وراء الهجوم.

مظاهرة ضد الحوثيين
من جانب آخر، نظم اليوم المئات من اليمنيين مسيرة انطلقت من بوابة جامعة صنعاء وجابت عدداً من شوارع العاصمة للمطالبة بإخراج الحوثيين ووقف تدخلهم في المؤسسات العامة.

وكان المئات قد نظموا مسيرة مماثلة السبت الماضي انطلاقا من ساحة التغيير وسط صنعاء، واستقروا أمام مقر المنطقة العسكرية السادسة للمطالبة بإخراج مسلحي جماعة الحوثي من العاصمة والمحافظات، وتسليم مقر المنطقة العسكرية التي سيطر عليها مسلحو الحوثي يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي بالتزامن مع سيطرتهم على العاصمة.

يذكر أن المسلحين الحوثيين يحتلون غالبية المؤسسات الحكومية وبعض المقار الأهلية، وقد شكلوا لجانا أسموها باللجان الثورية لتتولى إدارة تلك المؤسسات.

المصدر : الجزيرة + وكالات