يواصل النظام قصفه الجوي على حيي مخيم اليرموك وجوبر في دمشق، بينما يخوض الثوار معارك في العاصمة وريفها، كما تمكنوا من التقدم في حلب التي أصيب فيها مراسل الجزيرة عمرو حلبي باستهداف مباشر لفريق القناة، مع تواصل المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية وكل من قوات النظام ومقاتلين أكراد وسط قصف جوي من التحالف.

وفي العاصمة دمشق، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في مخيم اليرموك، كما تصدى ثوار حي جوبر لمحاولة جديدة من قوات النظام للتسلل، بينما شنت طائرات النظام غارات على الحيين مما أدى لسقوط عدد من الجرحى وحدوث دمار كبير، وفقا لشبكة شام.

ويعتبر مخيم اليرموك من أكبر المخيمات الفلسطينية في الداخل السوري، ويبعد عن مركز دمشق نحو عشرة كيلومترات، وهو محاصر منذ 17 يوليو/تموز 2011 بإغلاق النظام جميع مداخله بسبب سيطرة فصائل المعارضة عليه، حيث يمنع النظام دخول المواد الغذائية والطبية إليه.

video

في الأثناء، شهد الريف الدمشقي اشتباكات متقطعة في كل من بلدة زبدين ومدينة الزبداني ومدينة داريا، في حين استمرت الاشتباكات بين الثوار وعناصر حزب الله اللبناني على القلمون.

وشن طيران النظام غارات جوية استهدفت بلدات عدة بريف دمشق، منها الزبداني وسقبا وحمورية وزبدين وبالا وعربين وزملكا، مما أدى لسقوط عشرات الضحايا معظمهم من الأطفال، كما سقطت براميل متفجرة على مخيم خان الشيح وأحياء الزبداني وداريا.

جبهات عدة
وفي حلب، قال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن أحد الصواريخ استهدف فجر اليوم منزله وتسبب في إصابته بيده وتدمير أجزاء من المنزل الذي يقطنه مع الفريق المرافق له، بينما أصيب عدد من الأشخاص بالقصف من قبل قوات النظام وتهدم عدد كبير من المنازل.

وتمكن الثوار من السيطرة بشكل كامل على منطقة معامل حندرات وقتلوا عددا من جنود النظام، واستهدفوا معاقلهم في حي العامرية بقذائف محلية الصنع.

وقال ناشطون إن البراميل المتفجرة قتلت أمس في مدينة الباب شرق حلب أربعة أشخاص، كما سقطت براميل أخرى في بلدة الضمان ومدينة عندان ومنطقة الملاح وحندرات وأحياء حلب القديمة، فضلا عن غارات على بلدات العريمة وباشكوي وحريتان.

مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي خلال إحدى التغطيات (الجزيرة)

أما حماة فشهدت معارك بمدينة السقيلبية، بينما أصاب القصف مناطق كثيرة منها كفرزيتا والصياد ولطمين والحويجة وقصر بن وردان، وكذلك الحال في إدلب التي شهدت قصفا بمناطق عدة وعلى رأسها خان شيخون وسراقب وحيش والتمانعة والفطيرة ومحيط مطار أبو الظهور العسكري.

وفي درعا، أصاب القصف بالبراميل المتفجرة مدن بصرى الشام ونوى وعقربا وكفرناسج، وسقط على الأقل خمسة قتلى وعدد من الجرحى في مدينة نوى، في حين تعرضت أحياء درعا البلد وطريق السد ومدن طفس وداعل والحراك وبلدات إبطع والكرك لقصف مدفعي.

تنظيم الدولة
على صعيد آخر، قال ناشطون إن تنظيم الدولة تمكن من صد محاولة قوات الأسد للتقدم نحو قرية الشنداخيات بحمص، بينما دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في بلدة الهلالية، مع استمرار القصف على حي الوعر وتلبيسة.

كما يخوض تنظيم الدولة معارك في محيط مطار دير الزور العسكري وحي الصناعة، مع قصف من طرف النظام، بينما يواصل التنظيم قتاله مع وحدات حماية الشعب الكردية في الريف الجنوبي لرأس العين.

من جهتها، قالت قوات التحالف إن طائراتها نفذت 39 غارة جوية على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية خلال اليومين السابقين، 19 منها في سوريا، والبقية في العراق.

وتركزت 17 غارة على منطقة قريبة من مدينة عين العرب (كوباني)، حيث دمرت عددا من المباني ومنطقة عمليات وعدة مواقع قتالية، كما أحدثت غارتان جويتان قرب الحسكة وغارة قرب الرقة أضرارا وأسقطت ضحايا.

المصدر : الجزيرة + وكالات