سلم قيادي سابق من حركة الشباب المجاهدين الصومالية -مساء اليوم السبت- نفسه للسلطات الحكومية في إقليم غدو جنوبي غربي البلاد، بحسب مسؤول عسكري بالجيش الصومالي.

وقال العقيد بالجيش الصومالي جامع موسى -عبر إذاعة مقديشو الحكومية- إن السلطات استقبلت ظهر اليوم قياديا بازرا من حركة الشباب يدعى زكريا إسماعيل حرسي، وأضاف أنه سلم نفسه برفقة سائقه للقوات الحكومية في مدينة عيلواق، بإقليم غدو.

وأوضح موسى أن حرسي انشق عن حركة الشباب -المنتمية لتنظيم القاعدة- بعد خلاف مع زعيم الحركة شيخ أبو زبير الذي اغتيل في سبتمبر/أيلول الماضي في غارة جوية أميركية بإقليم شبيلي السفلى.

وكان حرسي ضمن المطلوبين لدى الولايات المتحدة، حيث رصدت عام 2012 مكافأة قدرها ثلاثة ملايين دولار، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه أو القضاء عليه.

وشغل مناصب عدة داخل حركة الشباب حيث شغل منصب رئيس الولايات الصومالية وقائد المقاتلين الشباب، وكان مسؤولا عن الاستخبارات والمالية في الحركة.

وحرسي يُعد القيادي الثاني لحركة الشباب الذي يسلم نفسه للسلطات الصومالية خلال هذا العام حيث سلّم شيخ محمد سعيد أتم نفسه بعد أن أعلن انشقاقه عن حركة الشباب في يونيو/حزيران الماضي.

وتعليقا على استسلام حرسي، قال عضو بالفريق الإعلامي بحركة الشباب لوكالة رويترز للأنباء عبر الهاتف إن الحركة اطلعت على تقارير إعلامية تفيد بالقبض على حرسي و"ستحقق فيما إذا كان الرجل الذي يجري الحديث عنه يتبعنا؟".

ورغم أن الحكومة عرضت عفوا على أعضاء الحركة في سبتمبر/أيلول الماضي فإن قيادييها لم يستغلوا هذا العرض حتى الآن.    

وتخوض الحكومة الصومالية مدعومة بقوة من الاتحاد الأفريقي حربا منذ سنوات على حركة الشباب التي تسعى للإطاحة بالحكومة.

المصدر : وكالات