قال علي بشير النجفي -المتحدث باسم المرجع الديني الشيعي في النجف (جنوب العراق)- اليوم الجمعة إن المرجعية "تنهى عن التطاول على رموز المسلمين والأديان الأخرى" بصورة عامة.

ولكنه استدرك قائلا "إننا كعقيدة نفرق بين الصحابي الجليل الذي صاحب الرسول خلقا وسلوكا والتزاما، وبين من كان منافقا، هذا موقفنا كان ولا يزال وسيبقى". وهو ما يحيل إلى إشكالية موقفهم من عدد من الصحابة وعلى رأسهم الخلفاء الراشدون أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان، وأم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر.

ويأتي تصريح النجفي في ما يبدو ردا على دعوة من مشيخة الأزهر لإصدار فتاوى تحرم سب الصحابة.

وأضاف النجفي لوكالة الأناضول إن "المرجعية الدينية منهية، وتنهى عن التطاول على رموز المسلمين والأديان الأخرى بصورة عامة، وما يحصل هنا وهناك من إساءات هي ردات فعل لما يقوم به البعض باسم السنة للقيام بعمليات قتل وذبح تستهدف الشيعة، والسنة براء منهم".

وكان شيخ الأزهر أحمد الطيب قد دعا على هامش استقباله رئيس بعثة رعاية المصالح الإيرانية الجديد بالقاهرة محمد محمود يان أمس الخميس إلى ضرورة أن "يتدارك علماء المسلمين الخلاف بين السنة والشيعة الذي يمزق الأمة الإسلامية، ويحول دون التفاهم والحوار بين المذهبين".

وطالب الطيب المرجعيات الشيعية بأن تصدر فتاوى صريحة تحرم بشكل قاطع سب الصحابة وأمهات المؤمنين ورموز أهل السنة.

المصدر : وكالة الأناضول